news-details

جماعة مسلحة تعلن قتل 4 رهائن في نيجيريا

قالت منظمة (العمل ضد الجوع) الدولية للإغاثة يوم الجمعة إن جماعة مسلحة كانت قد خطفت موظفي إغاثة بشمال شرق نيجيريا منذ خمسة أشهر أعلنت قتلها أربع رهائن.

كان ستة أشخاص قد خُطفوا في يوليو تموز قرب بلدة داماساك بولاية بورنو حيث ينشط متشددون إسلاميون.

وأصبحت ولاية تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا التي انبثقت عن جماعة بوكو حرام المتشددة التي بدأت تمردها عام 2009 قد أصبحت هي الجماعة المتشددة المهيمنة بالمنطقة. وتسبب التمرد القائم منذ عشر سنوات في مقتل نحو 30 ألف شخص ونزوح مليونين عن ديارهم.

وقالت منظمة (العمل ضد الجوع) إن أحد موظفيها وسائقين اثنين وثلاثة من العاملين بوزارة الصحة قد خُطفوا. وفي أيلول قالت إن أحد الرهائن قُتل.

وقالت اليوم الجمعة إن الجماعة أعلنت عن قتل أربعة من الرهائن الخمسة المتبقين.

وأضافت "إن منظمة العمل ضد الجوع تدين بأشد العبارات بأعمال القتل الأخيرة وتشعر بأسف عميق لعدم الاستجابة لدعواتها للإفراج عن الرهائن ".

كما دعت إلى "الإفراج فورا" عن الرهينة الباقية. وأدان إدوارد كالون منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في نيجيريا قتل الرهائن.

وقال في بيان إن "هذا يوم حزين آخر للشعب النيجيري وللمجتمع الإنساني الذي يدعمه.

"العنف ضد موظفي الإغاثة الإنسانية يعرض للخطر حصول المتضررين من النزاع المسلح على المساعدات التي يحتاجونها بشدة".

ووصفت الأمم المتحدة الوضع في شمال شرق نيجيريا بأنه أحد أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم وقدرت أن نحو سبعة ملايين نسمة بحاجة لمساعدات.

وقال البيان إن سبعة موظفي إغاثة قُتلوا منذ بداية العام من بين 26 من موظفي الأمم المتحدة وموظفي الإغاثة لقوا حتفهم في المجمل خلال الصراع منذ عام 2011 .

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب