news-details
عربي وعالمي

أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره لندن، عن فرار مقاتلي تنظيم "جبهة النصرة" والجماعات المسلحة المتحالفة معها من مدينة خان شيخون وريف حماه الشمالي، مع اطباق القوات السورية الحصار على المدينة الواقعة جنوب محافظة إدلب، وتعتبر إحدى المدن المركزية في المحافظة.

ويوم امس قصف الجيش السوري أرتال القوات التركية المتوجهة لدعم الارهابيين في إدلب، ليمنع منها التقدم نحو مدينة خان شيخون.

وزعمت قوات "جبهة النصرة" الارهابية والقوات المتحالفة معها أن قوات الجيش السوري  لم تدخل خان شيخون بعد، بينما تحشد القوات السورية على مشارف المدينة وتضيق الخناق عليها.

فقد واصلت قوات الجيش العربي السوري تضييق الخناق على تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات المتحالفة معه بريف إدلب ووسعت نطاق سيطرتها في ريف خان شيخون الغربي بالريف الجنوبي لإدلب بعد أن كبدت الإرهابيين خسائر كبيرة.

هذا وأكدت الحكومة السورية استنكار النظام التركي، مؤكدة أن "النظام التركي سيواصل تقديم جميع أشكال الدعم العسكري واللوجستي للتنظيمات الإرهابية المنهارة أمام ضربات الجيش العربي السوري في ريف إدلب حيث أظهر مقطع فيديو نشرته عدة وسائل إعلامية قيام قوة للاحتلال التركي في ريفي محافظة إدلب وحماة بالعمل على تأمين الحماية لإرهابيي “جبهة النصرة” عبر إخفاء دبابات الإرهابيين في مناطق انتشار القوة التركية".

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب