news-details

عبد المهدي يوجه بسحب قطعات الجيش من مدينة الصدر بعد رفع حظر التجوال

 

أعلنت قيادة العمليات المشتركة، الاثنين، ان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي وجه بسحب قطعات الجيش من مدينة الصدر، وذلك عقب موجة من المظاهرات التي اجتاحت المنطقة الجنوبية في العراق، وأشار الجيش أنه سيسلم الشرطة زمام الأمور بهذه المنطقة في مسعى لتهدئة التوتر.
وفي محادثة هاتفية، أكد عبد المهدي لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو سيطرة القوات الامنية واعادة الاستقرار بعد رفع حظر التجوال. 
وكان الجيش والشرطة العراقيين قد أكدا اليوم الاثنين أن اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين مناهضين للحكومة أسفرت عن مقتل 15 شخصا على الأقل في مدينة الصدر بشرق بغداد الليلة الماضية مما يرفع عدد قتلى أعمال العنف التي بدأت قبل نحو أسبوع إلى 110 على الأقل. 
وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أبلغ عبد المهدي في مكالمة هاتفية بأنه يثق في القوات العراقية ويدعم الحكومة في سبيل تعزيز الأمن. ولم يخض البيان في تفاصيل.
وأشارت قيادة العمليات المشتركة العراقية الى أن سحب قوات الجيش "جاء نتيجة الاحداث التي شهدتها مدينة الصدر ليلة امس وما حصل استخدام مفرط للقوة وخارج قواعد الاشتباك المحددة". وتابعت ان "إجراءات محاسبة الضباط والآمرين والمراتب الذين ارتكبوا هذه الأفعال الخاطئة بدأت من خلال مجالس تحقيقية فورية"، مطالبة "جميع القوات الامنية الالتزام التام بقواعد الاشتباك الخاصة بحماية المتظاهرين ومكافحة الشغب".
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب