news
عربي وعالمي

فنزويلا تدين الانقلاب والمكسيك تعرض اللجوء على رئيس بوليفيا

*حققت بوليفيا في عهد موراليس أحد أقوى معدلات النمو الاقتصادي في المنطقة وانخفض معدل الفقر إلى النصف*

 

أدان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الانقلاب على حليفه اليساري إيفو موراليس بعد أن قال الرئيس البوليفي إنه سيستقيل عقب دعوات من جيش بلاده للتنحي.

وتخلى حلفاء موراليس في بوليفيا عنه بعد احتجاجات مستمرة منذ أسابيع على انتخابات 20 تشرين الأول المتنازع على نتيجتها. وقال موراليس الذي تولى السلطة قبل نحو 14 عاما في وقت سابق أمس الأحد إنه سيستقيل للمساعدة في استعادة الاستقرار. وقال مادورو على تويتر "ندين بشدة الانقلاب على شقيقنا الرئيس". فيما تشير كل الدلائل الى وجود أصابع أميركية قوية في المؤامرة على الرئيس البوليفي موراليس.

من ناحية أخرى، قال وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد الليلة الماضية، إن بلاده ستعرض اللجوء على رئيس بوليفيا إيفو موراليس إذا طلب ذلك.

وكتب الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور على تويتر قائلا إن بلاده "تعترف بالموقف المسؤول لرئيس بوليفيا، إيفو موراليس، الذي فضل الاستقالة على تعريض شعبه لأعمال عنف".

وكان الرئيس البوليفي إيفو موراليس قد أعلن أمس الأحد استقالته من منصبه لإنهاء أعمال العنف التي شهدتها البلاد منذ انتخابات متنازع على نتيجتها الشهر الماضي. في الوقت الذي يتأكد فيه أن قوى سياسية حليفة لواشنطن، تقف من وراء التشكيك بنتائج الانتخابات.

وأكد موراليس أنه ضحية انقلاب وإنه يواجه الاعتقال. وقال موراليس، الذي تولى السلطة قبل نحو 14 عاما، في تعليقات نقلها التلفزيون إنه سيقدم استقالته للمساعدة في استعادة الاستقرار. وقال موراليس "سأستقيل وأرسل خطاب الاستقالة إلى الهيئة التشريعية". وأضاف أن التزامه "كرئيس لجميع البوليفيين هو السعي لتحقيق السلام".

وحققت بوليفيا في عهد موراليس أحد أقوى معدلات النمو الاقتصادي في المنطقة وانخفض معدل الفقر إلى النصف.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب