news-details

مجموعة مسلحة مدعومة من واشنطن تستسلم للجيش السوري

 

استسلمت مجموعة مسلحة مؤلفة من 28 عنصرا ومدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية في منطقة التنف قرب الحدود السورية العراقية، اليوم الجمعى للجيش السوري بعد تنسيق دام أربعة أشهر، بحسب الإعلام الرسمي السوري.

 

ونقلت  وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا ان الجهات المختصة أمنت بالتعاون مع المواطنين وبعد تخطيط وتنسيق دام أكثر من أربعة أشهر خروج أفراد مجموعة مسلحة من منطقة التنف قرب الحدود السورية العراقية وتسليم أنفسهم مع عتادهم وأسلحتهم وآلياتهم للجيش العربي السوري.

 

وأوضحت الوكالة أنه "من خلال المتابعة وبعملية دقيقة تم تأمين خروج 28 مسلحا، إضافة إلى ستة سائقين مما يسمى (جيش مغاوير الثورة)، الذي يعمل تحت إشراف جيش الاحتلال الأمريكي إلى مدينة تدمر وتسليم كامل عتادهم وأسلحتهم مستفيدين من مراسيم العفو الصادرة".

وذكرت الوكالة أن "هذه العملية هي الأكبر حتى الآن من حيث عدد المسلحين والعتاد والأسلحة والآليات التي جلبها أفراد المجموعة معهم".

 

وتقيم الولايات المتحدة الأمريكية في منطقة التنف الواقعة في ريف حمص الشرقي النائي في منطقة صحراوية قاعدة عسكرية ومخيما للاجئين "مخيم الركبان" بالقرب من الحدود الأردنية.

 

ويضم مخيم الركبان عشرات الالاف من النازحين السوريين الذين يعانون من وضع إنساني قاس. واتهمت الحكومة السورية مراراً القوات الأمريكية في التنف بمنع وصول قوافل المساعدة إلى مخيم الركبان.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب