news
عربي وعالمي

نصرالله: حين يجلس مندوب حكومة هادي الى جانب نتنياهو تتكشف حقيقة الحرب على اليمن

 

إعتبر الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله اليوم في مهرجان "هداة الدرب" الذي عقد في لبنان أنه لا نفوذ ولا خلايا لحزب الله في فنزويلا، ضاحدًا بالتالي ادعاءات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بهذا الخصوص. 
وشدد نصرالله في كلمته أن مؤتمر وارسو كان بهدف الدفع نحو التطبيع وكشف العلاقات الخفية بين بعض الأنظمة العربية و"العدو الاسرائيلي"، وأبرزها كان العلاقة مع السعودية، مشددًا أنه لم يرد ذكر كلمة فلسطين البتة في المؤتمر.
وأوضح نصرالله "حين يجلس مندوب حكومة هادي الى جانب نتنياهو وإلى جانبه ممثلي الحرب على اليمن تنكشف حقيقة الحرب على اليمن وتبين انه ليس صراعاً سنياً شيعياً كما يروجون ". وتابع "مسؤولية الشعوب العربية اليوم التعبير عن رفضهم للتطبيع وغضبهم وهذا اقل الواجب تجاه فلسطين وشعبها وشهدائها". داعيًا الشعوب العربية والاسلامية لرفض التطبيع ولو بالقلم والكلمة.

 

نصرالله: لدينا 40 محورًا يملك كل منهم العديد والتسليح أكثر مما كانت تملكه المقاومة في لبنان عام 2000
ونفى نصرالله تصريحات وزير الخارجية الأميركي مايكل بومبيو حول نفوذ و"خلايا" حزب الله في فنزويلا، وقال: "عندما يقول وزير خارجية أميركا أن حزب الله اصبح اقوى من اي وقت مضى وهذا صحيح، واحياناً يبالغون احيانا كأن يقولوا أن لحزب الله نفوذ وخلايا في فنزويلا وأميركا اللاتينية وانا انفي ذلك كلياً". 
وأضاف نصرالله: "يتصورون أن سر القوة في السلاح او المال والإمكانات لكنهم مشتبهون، واليوم لدينا ما يقارب 35 إلى 40 محوراً واي محور منهم يمتلك من العديد والتسليح والتجهيزات اكثر مما كانت تملكه كل المقاومة في كل لبنان عشية 25 ايار من العام 2000"، 
وتابع: "أقول للعدو الإسرائيلي نحن في مواجهتهم أقوياء، وإن كانوا يعلمون حقاً عنا وما حضرناه لهم فإنهم لن يناموا الليل وستزداد مردوعيتهم وإن علموا حقاً فهذا يفيدنا"، وأكّد ان حديث العدو عن الدخول إلى لبنان وغزة "هو كلام فارغ فهم يعرفون ازمة الثقة التي يعانون منها شعباً وجيشاً وحكومة ويعلمون في المقابل إيماننا وقدرتنا على المواجهة.إسرائيل واثقة بأنّ حزب الله قادر على دخول الجليل وغير واثقة بقدرة جيشها على دخول جنوب لبنان فمنذ متى كانت هكذا المعادلة؟!". 

 

حديث إسرائيل كلام فارغ
واعتبر نصر الله أن "حديث العدو عن الدخول إلى لبنان وغزة هو كلام فارغ فهم يعرفون ازمة الثقة التي يعانون منها شعباً وجيشاً وحكومة ويعلمون في المقابل إيماننا وقدرتنا على المواجهة. إسرائيل واثقة بأنّ حزب الله قادر على دخول الجليل وغير واثقة بقدرة جيشها على دخول جنوب لبنان فمنذ متى كانت هكذا المعادلة"؟
وأضاف "كل شيء تستطيع فعله اميركا و"اسرائيل" وادواتهم وعملائهم في المنطقة فعلوه ومن قلب المعركة والأخطار كانت هذه المقاومة تزداد قوة وحضور في لبنان والمنطقى وتصنع المعادلات وتدخل المنطقة وشعوبها زمن الإنتصارات".

 

إيران قوية
واعتبر نصرالله أن الجمهورية الإسلامية في ايران ردت على كل التهويل في ذكرى الثورة الإسلامية عبر الملايين الذين نزلوا إلى الشوارع في 1000 مدينة إيرانية، مشيرًا الى أن ذلك رسالة قوية للعدو "مفادها أن نظامها قوي إلى جانب شعبها وأجيالها تتوارث الثورة ومبادئها والرسالة للصديق كانت الدعم والقوة والحضور والإستعداد".

 

اقتصاد لبنان: كلنا في مركب واحد
"كلنا في مركب واحد وان انهار الإقتصاد سننهار جميعاً احزاب وطوائف ومناطق"، هذا ما أكده الأمين العام لحزب الله، مشددًا أن المعركة الأكبر الآن هي في مواجهة الفساد والهدر، مؤكدا توظيف قدرات الحزب في هذا الصدد.
وأكد "جهزنا ملفاتنا وقد انطلقت الخطوات الأولى من المجلس النيابي قبل ايام". وأوضح أن حزب الله يخوض الساحة السياسية الداخلية اليوم بشكل أقوى من أي وقت مضى ورغبته هي حل مشاكل الناس لا أكثر.
وتابع نصرالله: "من سيحل مشكلة الكهرباء في لبنان سيحظى بمردود معنوي واخلاقي كبير ولو تجاوزوا الإعتبار السياسي في لبنان لكنا من العام 2006 حصلنا على كهرباء 24/24 نتيجة النكد السياسي والإنصياع والجبن. إن قبلتم بمساعدة إيران في ملف الكهرباء فـ"يا الله" وإن رفضتم لن نعترض ولن نتظاهر ولن نواجه أحداً لأجل ذلك، "وخلينا بالعتم".
وأردف قائلا "نخوض معركة حماية المال العام والمسؤولون مؤتمنون عليه. إننا حاضرون لأن نكون جنودا في معركة حماية المال العام في لبنان".
وبعدما اتهم الولايات المتحدة بصناعة داعش في العراق وامتدادها لسوريا كذريعة لعودة القوات الأمريكية الى المنطقة، أوضح نصر الله "ساعات تفصل المنطقة عن انتهاء الوجود العسكري لداعش في العراق وسوريا ولبنان وهذا تطور مهم جداً وانتصار عظيم لشعوب المنطقة وللأسف الشديد ان المنافق الأكبر في الكرة الأرضية ترامب سيخرج غداً ويعلن الإنتصار على داعش"!
 
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب