news-details
عربي وعالمي

يونيسيف: سقوط 27 طفلًا بين قتيل وجريح خلال 10 أيام في اليمن

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أن 27 طفلًا سقطوا بين قتيل وجريح في أعمال العنف في اليمن خلال الأيام العشرة الماضية.

وقالت المديرة التنفيذية "لليونيسيف"، هنريتا فور، في بيان عن المنظمة الأممية مساء أمس الأول الأحد، إن 7 أطفال قتلوا يوم الجمعة الماضي خلال هجوم استهدف محطة وقود في مديرية ماوية بمحافظة تعز جنوب غربي اليمن، فضلًا عن سقوط آخرين في صنعاء نتيجة القصف.

وأضافت: إن "هذا الهجوم رفع عدد الأطفال الذين قتلوا وجرحوا جراء تصاعد موجة العنف خلال الأيام العشرة الماضية إلى 27 طفلًا"، موضحة أن هذه الأرقام هي فقط التي تمكنت الأمم المتحدة من تأكيدها، أما الأرقام الفعلية فأعلى من ذلك بكثير.

ولم تحدد فور الجهة المسؤولة عن الهجوم الذي استهدف محطة الوقود في تعز، الذي أودى بحياة 12 مدنيًا بينهم سبعة أطفال.

واعتبرت أنه "لا مكان آمنًا للأطفال في اليمن، فالنزاع يلاحقهم في بيوتهم ومدارسهم وأماكن لعبهم".

وجددت فور دعوتها الأطراف المتحاربة ومن يتمتعون بالنفوذ لديها، ومجلس الأمن والمجتمع الدولي، إلى العمل على إنهاء هذا الصراع، وحماية الأطفال في جميع الأوقات وإبعادهم عن أي ضرر.

وأدى النزاع الدامي في اليمن، منذ 26 مارس 2015 حتى اليوم، إلى نزوح مئات الآلاف من السكان من منازلهم ومدنهم وقراهم، وانتشار الأمراض المعدية والمجاعة في بعض المناطق، وإلى تدمير كبير في البنية التحتية للبلاد.

كما أسفر، بحسب إحصائيات هيئات ومنظمات أممية، عن مقتل وإصابة عشرات الآلاف من المدنيين لا سيما الأطفال، فضلًا عن تردي الأوضاع الإنسانية وتفشي الأمراض والأوبئة منها الكوليرا، وتراجع حجم الاحتياطيات النقدية.

وتقود السعودية تحالفًا عسكريًا لدعم قوات حكومة منصور هادي، لاستعادة الحكم في البلاد منذ عام 2015، ضد أنصار الله.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..