news-details
علوم

النزلة الوافدة – الانفلونزا (2-2)

- انتقال الفيروس:

عندما يعطس الشخص المصاب أو يسعل ينتشر أكثر من نصف مليون من جسيمات فيروس في الهواء. يزيد إصابة الأشخاص بفيروسات الأنفلونزا بشكل حاد من نصف إلى يوم واحد بعد العدوى (الوقت الذي قد يكون فيه الشخص معديا لشخص آخر)، وتصل أعلى نسبة لإصابة شخص أخر في اليوم الثانى من المرض ويستمر لمتوسط مدة إجمالية قدرها 5 أيام، و يمكن أن تستمر لمدة 9 أيام. في أولئك الذين يتطورون من أعراض العدوى التجريبية (67% فقط من الأفراد المصابين بصحة تجريبيا)، تظهر الأعراض على هيئة نمط مماثل. الأطفال أكثر عدوى بكثير من البالغين ويظل الفيروس لمدة أسبوعين تقريبا في أجسامهم أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، يمكن أن يستمر الفيروس لمدة أطول من أسبوعين. 

يمكن أن تنتشر الأنفلونزا بثلاث طرق رئيسية : عن طريق الإرسال المباشر (عندما يعط الشخص المصاب المخاط مباشرة في عيون أو أنف أو فم شخص آخر). (عندما يستنشق شخص ما الهواء الذي أنتجة الشخص المصاب بالسعال أو العطس أو البصق) ومن خلال نقله من جهة إلى أخرى أو من ناحية إلى الأنف أو من جهة الفم إما من الأسطح الملوثة أو من الاتصال المباشر مثل المصافحة. تسهم تلك الطرق الثلاث في انتشار الفيروس. استنشاق قطرة واحدة فقط من الفيروس في الجو قد يكون كافيا ليسبب العدوى. على الرغم من أن العطسة الواحدة تطلق ما يصل إلى 40.000 قطرة. معظم هذه القطرات كبيرة جدا وسوف تستقر بسرعة من الهواء. مدة قطرات إنفلونزا الطيور في الجو تتأثر بمستويات الرطوبة والأشعة فوق البنفسجية، وبالتالي مع انخفاض الرطوبة ونقص أشعة الشمس في الشتاء تساعد على بقائها لفترة أطول. 

وبما أن فيروس الإنفلونزا يمكن أن يعيش لفترة خارج الجسم، فإنه يمكن أن ينتقل أيضا من خلال الأسطح الملوثة مثل الأوراق النقدية، مقابض الأبواب، مفاتيح الإضاءة وغيرها من الأدوات المنزلية. طول الفترة الزمنية التي سيستمر فيها الفيروس على سطح يختلف على قيد الحياة تقدر ما بين يوم إلى يومين على الأسطح الصلبة غير المسامية مثل البلاستيك أو المعدن، ولمدة 15 دقيقة على أنسجة الورق الجاف، وخمس دقائق فقط على الجلد. ومع ذلك، إذا كان الفيروس موجودا في المخاط، وهذا يحمي الفيروس لفترات أطول (تصل إلى 17 يوما على الأوراق النقدية). يمكن لفيروسات أنفلونزا الطيور البقاء على قيد الحياة إلى أجل غير مسمى عند تجميدها. يتم تعطيل الفيروس وقتله عن طريق التسخين إلى 56 درجة مئوية (133 درجة فهرنهايت) لمدة لا تقل عن 60 دقيقة، وكذلك في الأحماض (في درجة الحموضة أقل من 2).

- الفيزيولوجيا المرضية:

درست الآليات التي تسبب فيها عدوى الأنفلونزا أعراض في البشر بشكل مكثف. ويعتقد أن إحدى الآليات هي تثبيط هرمون القشرة الكظرية (ACTH) مما يؤدي إلى انخفاض مستويات الكورتيزول. معرفة الجينات التي تحملها سلالة معينة يمكن أن يساعد في التنبؤ بكيفية إصابتها بالعدوى البشرية ومدى خطورة هذه العدوى (أي التنبؤ بالفيزيولوجيا المرضية للسلالة).

على سبيل المثال، جزء من العملية التي تسمح لفيروسات الأنفلونزا بغزو الخلايا هو انشقاق بروتين هيماغلوتينين الفيروسي من قبل بروتيز الشخص المصاب، في الفيروسات المعتدلة فإن بنية هيماغلوتينين لا يمكن إلا أن تنشق بواسطة بروتياز الحلق والرئتين، وبالتالي فإن هذه الفيروسات لا يمكن أن تصيب الأنسجة الأخرى. ومع ذلك، في سلالات شديدة الضراوة، مثل H5N1، يمكن أن يكون الانشقاق الخاص بهيماغلوتينين من قبل مجموعة واسعة من البروتياز، مما يسمح للفيروس أن ينتشر في جميع أنحاء الجسم. 

بروتين هيماجلوتينين الفيروسي هو المسؤول عن تحديد الأنواع التي يمكن أن تصيبها السلالة، السلالات التي تنتقل بسهولة بين الناس لديها بروتينات هيماغلوتينين ترتبط بمستقبلات في الجزء العلوي من الجهاز التنفسي، كما هو الحال في الأنف والحنجرة والفم. في المقابل، فإن سلالة H5N1 الفتاكة للغاية ترتبط بمستقبلات توجد في الغالب في الرئتين ( في الجزء العميق منه). هذا الاختلاف في موقع العدوى قد يكون جزءا من السبب في أن سلالة H5N1 تسبب الالتهاب الرئوي الفيروسي الشديد في الرئتين، ولكن لا ينتقل بسهولة من قبل الناس بالسعال أو بالعطس.

- الوقاية

التطعيم: أوصت منظمة الصحة العالمية ومراكز الولايات المتحدة من مكافحة الأمراض والوقاية منها ب لقاح الإنفلونزا للفئات المعرضة للخطر، مثل الأطفال والمسنين والعاملين في مجال الرعاية الصحية والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل الربو والسكري وأمراض القلب، أما بالنسبة لتلقيح البالغين الأصحاء يكون التلقيح فعالا بشكل متواضع في خفض كمية الأعراض الشبيهة بالأنفلونزا. الأدلة تدعم انخفاض معدل الانفلونزا لدى الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن سنتين. في أولئك الذين يعانون من التطعيم يقلل مرض الانسداد الرئوي المزمن من التفاقم. ولكن ذلك التلقيح ليس من الواضح ما إذا كان يقلل من تفاقم الربو.

 الأدلة تدعم انخفاض معدل الأمراض الشبيهة بالأنفلونزا في العديد من المجموعات التي تعاني من نقص المناعة مثل : فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، والسرطان، وزرع الأعضاء. في أولئك الذين يعانون من التحصين عالية المخاطر قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب. تحصين العاملين في مجال الرعاية الصحية يؤثر على نتائج المرضى أمر مثير للجدل ولا توجد أدلة علمية كافية بعد. 

وبسبب معدل التحور العالي للفيروس، فإن لقاح الأنفلونزا المعين عادة ما يوفر الحماية لمدة لا تزيد عن بضع سنوات. وتتوقع منظمة الصحة العالمية كل عام أن تكون سلالات الفيروس أكثر انتشارا في العام المقبل (انظر التعديلات السنوية التاريخية للقاح الأنفلونزا)، مما يسمح لشركات الأدوية بتطوير لقاحات من شأنها أن توفر أفضل حصانة ضد هذه السلالات. يتم إعادة صياغة اللقاح في كل موسم لعدد قليل من سلالات الأنفلونزا المحددة ولكن لا يشمل جميع السلالات النشطة في العالم خلال هذا الموسم. ويستغرق الأمر حوالي ستة أشهر لكي يقوم المصنعون بصياغة وإنتاج ملايين الجرعات اللازمة للتعامل مع الأوبئة الموسمية؛ في بعض الأحيان، تصبح سلالة جديدة بارزة خلال تلك الفترة. ومن الممكن أيضا أن يصاب الشخص بالعدوى قبل التطعيم ويصاب بالمرض بالسلالة التي يفترض أن يمنعها اللقاح، حيث يستغرق اللقاح حوالي أسبوعين ليصبح فعالا. 

تسبب اللقاحات نشاط للجهاز المناعي للرد كما لو كان الجسم مصابا بالفعل، وأعراض العدوى العامة يمكن أن تظهر، على الرغم من أن هذه الأعراض عادة ليست خطيرة أو طويلة الأمد كما في الأنفلونزا . إن التأثير السلبي الأكثر خطورة هو رد فعل تحسسي شديد إما على مادة الفيروس نفسها، ومع ذلك فإن هذه التفاعلات نادرة للغاية. 

وقد تم تقييم فعالية التطعيم الموسمية للإنفلونزا على نطاق واسع لمجموعات مختلفة وفي بيئات مختلفة. وقد تبين عموما أنها ذو تدخل فعال من حيث التكلفة، وخاصة في الأطفال وكبار السن، إلا أن نتائج التقييمات الاقتصادية لتطعيم الأنفلونزا كثيرا ما تبين أنها تعتمد على الافتراضات الرئيسية.

- مكافحة العدوى:

تشمل الطرق الفعالة للحد من انتقال الأنفلونزا عادات صحية و شخصية جيدة مثل : عدم لمس عينيك أو أنفك أو فمك؛ غسل اليدين بشكل متكرر في اليوم الواحد (بالصابون والماء، أو مع التدليك اليدوي القائم على الكحول)؛ تغطية الفم أثناء السعال والعطس. وتجنب الاتصال الوثيق مع المرضى؛ والبقاء في المنزل إذا كنت مريضا. ويوصى أيضا بتجنب البصق.

 وعلى الرغم من أن أقنعة الوجه قد تساعد على منع انتقال المرض عند رعاية المرضى، إلى أن هناك أدلة مختلطة حول الآثار المفيدة في المجتمع. التدخين يثير خطر الإصابة بالانفلونزا، فضلا عن إنتاج أعراض مرضية أكثر شدة. 

وبما أن الأنفلونزا تنتشر عبر كل من الهباء الجوي والاتصال بالأسطح الملوثة، فإن تعقيم السطح قد يساعد على منع العدوى. الكحول هو مطهر فعال ضد فيروسات الأنفلونزا، في حين أن مركبات الأمونيوم الرباعية يمكن استخدامها مع الكحول بحيث يستمر تأثير التعقيم لفترة أطول. في المستشفيات، تستخدم مركبات الأمونيوم الرباعية والتبييض لتعقيم الغرف أو المعدات التي تم استخدامها من قبل المرضى الذين يعانون من أعراض الأنفلونزا. أما في المنزل، يمكن القيام بذلك بشكل فعال مع مبيض الكلور المخفف. 

وقد أدت التبديلات الاجتماعية المستخدمة خلال الأوبئة السابقة، مثل إغلاق المدارس والكنائس والمسارح، إلى إبطاء انتشار الفيروس ولكن لم يكن لها تأثير كبير على معدل الوفيات الإجمالي. ومن غير المؤكد أن تقليل التجمعات العامة، من خلال إغلاق المدارس وأماكن العمل مثلا، سيحد من انتقال المرض لأن الأشخاص المصابين بالأنفلونزا يمكن نقلهم من منطقة إلى أخرى؛ فإن من الصعب أيضا إنفاذ هذه التدابير وقد لا تحظى بشعبية. عندما يصاب عدد قليل من الناس، فإن عزل المرضى قد يقلل من خطر انتقال العدوى.

- تنبؤ الحالة الصحية:

آثار الأنفلونزا أكثر شدة من البرد العادى كما تستمر لفترة أطول. معظم الناس تتعافى تماما في حوالي 1-2 أسابيع، ولكن البعض الاخر يتطور إلى المضاعفات التي تهدد الحياة (مثل الالتهاب الرئوي). وهكذا، يمكن أن تكون الأنفلونزا مميتة، خاصة بالنسبة للضعفاء، صغارا وكبارا، أو أصحاب الأمراض المزمنة. الأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي، مثل المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المتقدم أو المرضى الذين زرعوا عضو معين ( تم القضاء على أجهزة المناعة طبيا لمنع رفض الجهاز المزروع)، يعانون من المرض بشدة بشكل خاص. النساء الحوامل والأطفال الصغار هم أيضا في خطر كبير للمضاعفات.

- العلاج:

ينصح الناس المصابون بالإنفلونزا بالحصول على الكثير من الراحة، وشرب الكثير من السوائل، وتجنب استخدام المشروبات الكحولية والتبغ، وإذا لزم الأمر، تناول أدوية مثل الأسيتامينوفين (باراسيتامول) لتخفيف الحمى وآلام العضلات المرتبطة بالانفلونزا. يجب على الأطفال والمراهقين الذين يعانون من أعراض الانفلونزا (وخاصة الحمى) تجنب تناول الأسبرين خلال عدوى الأنفلونزا (وخاصة فيروس إنفلونزا ب)، لأن القيام بذلك يمكن أن يؤدي إلى متلازمة راي، وهو مرض نادر ولكنه يحتمل أن يكون مميتا لأنه يصيب الكبد. وبما أن الأنفلونزا سببها فيروس، فإن المضادات الحيوية ليس لها أي تأثير على العدوى؛ ما لم ينص على الالتهابات الثانوية مثل الالتهاب الرئوي الجرثومي. قد يكون الدواء المضاد للفيروسات فعالا، إذا أعطي في وقت مبكر، ولكن بعض سلالات الأنفلونزا يمكن أن تظهر مقاومة للأدوية المضادة للفيروسات القياسية وهناك قلق بشأن جودة البحث.

- الادوية المضادة للفيروسات:

يوجد فئتان من الأدوية المضادة للفيروسات المستخدمة ضد الإنفلونزا هي مثبطات نورامينيداز (أوسيلتاميفير  زاناميفير) ومثبطات البروتين M2 (مشتقات أدامانتان).





 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..