news-details
فن وثقافة

القنصلية الأمريكية ترفض منح تأشيرة لشقير لتوقيع "مديح لنساء العائلة"

رفضت القنصلية الأمريكية منح الاديب والقاص المقدسي محمود شقير تأشيرة لزيارة الولايات المتحدة، في نطاق دعوة من دار النشر: " إنتر لينك" لتوقيع روايته الصادرة باللغة الانكليزية: "مديح لنساء العائلة."

يذكر أن القاص الفلسطيني الرفيق محمود شقير كان قد تقدم قبل سبع سنوات بطلب تأشيره أخرى وتلقى من القنصلية نفس الرد، وقد عبّر شقير في منشورة له ردًّا على الرفض: لست اسف على كل حال".

ويعدّ الأديب والقاص محمد شقير –المولود في جبل المكبر في القدس- مناضلًا عنيدًا منذ أواخر خمسينات القرن الماضي، وقد شغل عضوية المكتب السياسي واللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني أكثر من دورة. وشغل منصب عضو في المجلسين الوطني والمركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ؛ واعتقل اكثر من مرّة، ونفي عن الوطن لسنوات.

وشغل شقير رئاسة اتحاد الكتاب الأردنيين ورئاسة اتحاد الكتاب الفلسطينيين إلى جانب عمله بعد عودته من الابعاد في مهمة وكيل مساعد لوزارة الثقافة الفلسطينية، وترأس أيضًا تحرير عدة صحف ومجلات عربية.

ويعتبر شقير أحد أعمدة الثقافة الفلسطينية وقد حاز على العديد من الجوائز الدولية والعربية والوطنية كقاص وروائي مبدع ومتميز في فن القصة القصيرة.

ويذكر أن رواية مديح لنساء العائلة، تروي حكاية نساء عشيرة "عبد اللات"، في عصر التحولات السياسية والاجتماعية بعد النكبة مع امتزاج الحداثة، وبزوغ الصراع الذي بدأ ينمو في فلسطين  الخمسينيات من القرن ال 20.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..