news
فن وثقافة

وفاة المغني الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم

 

توفي المغني الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم اليوم الثلاثاء عن عمر ناهز 62 عاما، في مستشفى المعادي العسكري في القاهرة اثر وعكة صحيّة ألمت به، كما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط.
واشتهر عبد الرحيم بتقديم أغان تواكب الأحداث السياسية والاجتماعية جاءت جميعها ذات لحن موسيقي واحد وكان من أشهرها أغنية "أنا باكره إسرائيل" التي استوحاها من الانتفاضة الفلسطينية. 
وأحدثت أغاني "شعبولا"، ضجة واسعة في الشارعين المصري والعربي، بسبب كلمات أغانيه التي استوحاها من الأحداث النية والسياسية. كما تميّز بأسلوب لباسه غير التقليدي الذي خلط فيه الألوان، ليصبح علامة يُعرف بها.
كما شارك في بعض الأعمال الدرامية منها فيلم (مواطن ومخبر وحرامي) من إخراج داود عبد السيد و(فلاح في الكونجرس) إخراج فهمي الشرقاوي، و"فلاح في الكونغرس" و "طاطا نام طاطا قام"، وغيرها، بالإضافة لعدد من المسرحيات مع الممثل سمير غانم وكانت له تجربة بمجال تقديم البرنامج التلفزيونية.
وكان "شعبولا" قد أصيب بكسر في القدم جعله مقعدًا على كرسي عجلات في الأسابيع القليلة الماضية، وكان آخر ظهور فني له قبل أيام قليلة في السعودية ضمن حفلات "موسم الرياض" وأصر على الحضور رغم اصابته بالكسر بقدمه وظهر مقعدًا.

وولد عبد الرحيم في 15 مارس 1957، بحي الشرابية في القاهرة باسم «قاسم»، لكنه اختار تسمية نفسية «شعبان» بالوسط الفني، نسبة إلى ولادته في الشهر الهجري شعبان.

وعمل المطرب في كي الملابس وكان يغني لأهله وأصدقائه في الأفراح والمناسبات، قبل أن يسمعه صاحب أحد محلات بيع الكاسيت، وينتج له شريطا مقابل 100 جنيه، فكاد شعبان يطير فرحا دون أن يدرك أنهم يستغلونه ويبيعون أشرطته مقابل الآلاف.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب