news-details

ستة أغذية تكبح جماح أشعة الشمس الحارقة

 
* مكونات التوت الأزرق والبطيخ ومكسرات الجوز والخضروات الورقية والشاي والقرنبيط تحمي البشرة في الصيف من التجاعيد والبقع والإجهاد وسرطان الجلد *
 
برلين - تلعب ستة أغذية دورا حاسما في حماية البشرة من أضرار الشمس الحارقة في الصيف، وتحافظ على أنسجة الجلد الحساسة من الأشعة المتوهجة خلال الفصل الحار. 
واكد مختصون أن النظام الغذائي يلعب دورا هاما في حماية الأشخاص من أضرار أشعة الشمس فوق البنفسجية التي تضر بالبشرة والجلد وخاصة في الصيف، حيث يكثر التعرض المباشر للشمس على مدار اليوم. 
وفي دراسة قادها الدكتور جوزيف تاكاهاشي، رئيس قسم علوم الأعصاب في معهد جامعة تكساس الأميركية، اكتشف أن الإنزيم الذي يعمل على إصلاح الجلد التالف نتيجة الأشعة فوق البنفسجية لديه دورة إنتاج يومية، يمكن تغييرها عن طريق تناول أطعمة معينة يوميًا. 
وأضاف أنه "من المحتمل أنه إذا كان لديك جدول زمني لتناول الأطعمة التي تحمي من أشعة الشمس الضارة، فستكون محميًا بشكل أفضل من أضرار تلك الأشعة خلال ساعات النهار". 
وتساعد ثمار التوت الأزرق في حماية البشرة خلال الصيف، لأنها غنية بمضادات أكسدة قوية تقاوم الضرر الذي يلحق بالبشرة بسبب التعرض للشمس. 
ونشر موقع "هيلث لاين" المعني بالتقارير العلمية  أغذية طبيعية تحمي الجلد من أشعة الشمس فوق البنفسجية، وتحافظ على ترطيب البشرة خلال فصل الصيف: 
ويعتبر التوت مصدرا جيدا جدًا لفيتامين "سي" الذي يمكن أن يساعد في منع التجاعيد التي تنتج عن الجلوس على الشواطئ. 
لكن في المقابل، لا يمكن أن يحل البطيخ محل التدابير الأخرى للوقاية من أشعة الشمس، مثل كريمات الوقاية من الشمس والملابس الطويلة وغيرها، ويؤدي دوره كعامل مساعد لحماية البشرة من التجاعيد والبقع وتلف الجلد. 
كما يحتوي البطيخ على نسب مرتفعة من "الليكوبين"، وهو مضاد للأكسدة، ويتواجد خصوصا في الخضروات والفواكه حمراء اللون. 
ويلعب "الليكوبين" دورًا كبيرًا في وقاية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، حيث يؤدي تناوله باستمرار لإكساب البشرة حماية طبيعية من أشعة الشمس الضارة. 
وتحول أجسامنا الـ"بيتا كاروتين" إلى فيتامين "أ" الذي يعد أحد أبرز الفيتامينات التي تحافظ على صحة البشرة والجلد، وتوفر حماية طبيعية من أشعة الشمس الضارة. 
وتحتوي مكسرات الجوز وبذور الشيا والكتان على أحماض "أوميغا 3" الدهنية الأساسية التي تحافظ على سلامة البشرة وتعمل أيضا كمضاد للالتهابات. 
وتساعد أحماض "أوميغا 3" الجسم أيضًا على التكيف بشكل طبيعي مع آثار قضاء وقت طويل جدًا في الشمس. 
وأظهرت الدراسات أن الشاي الأخضر يحد من تلف الجلد الناجم عن التعرض المباشر للأشعة فوق البنفسجية، كما يحمي من نقص الكولاجين، وهو البروتين الأكثر وفرة في الجسم، ويحافظ على نضارة البشرة وسلامتها وثباتها. 
ويحتوي الجزر والخضروات الورقية وعلى رأسها السبانخ وأوراق اللفت على مستويات مرتفعة من أصباغ "بيتا كاروتين" التي تكسب الجزر لونه الأصفر. 
وتحتوي الخضر الورقية على مستويات مرتفعة من مضادات الأكسدة التي تحمي البشرة من التجاعيد وسرطان الجلد. 
وكشفت دراسات سابقة أن شرب الشاي الأخضر يؤدي إلى انخفاض عدد الأورام التي تسببها الأشعة فوق البنفسجية وذلك بسبب احتوائه على نسب مرتفعة من مركب الفلافانول المضاد للسرطان، وخاصة سرطان الجلد. 
ويعتبر القرنبيط من الأطعمة التي تقي من أشعة الشمس لأنه غني بأحماض "الهستيدين" الأمينية، التي تحفز على إنتاج حمض "اليوروكانيك" الذي يمتص الأشعة فوق البنفسجية الضارة. 
كما يتميز القرنبيط بمضادات أكسدة قوية تساعد على مقاومة الإجهاد التأكسدي الذي يضر بالبشرة.
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..