news-details
ثقافة

إلى عبقرية جبران خليل جبران

 

يُحَيّيكَ مِنْ أرضِ القداسةِ ناقدٌ

                      فَخُورٌ بِفِكْرِ العبقريينِ مُكْرِمُ

ويُعْجِبُهُ في كُتْبِ بُشْرَاكَ أنْ سَعَتْ

                          إليكَ جُمُوعُ القَوْمِ فَرْدٌ ومُغْرَمُ

كتبتَ بقَلْبِ الشرقِ في ظلِّ قصَّةٍ

                               وفي جوِّ غَرْبٍ ثمَّ أَبْدَعَتَ تَنْظُمُ

فَلَمْ تُهْمِلِ المسعى ولا غَرْوَ أنْ بَدَتْ

                               لكَ الساعةُ المُثلى فإنَّكَ مُلْهَمُ

أَنِرْ تارةً وأَحْسِنْ الى الفَنِّ تارةً

                            تُفِدْهم _ وإنْ زادَ العطاءُ _ مِنْكُمُ

فَلَيْتَكَ تحيا يا أبا الفِكْرِ لحظةً

                                    لِتعْلَمَ ما يُرضي ويُغني ويَحْكُمُ

روائعُ فِكْرٍ خَلَّدَ الكونُ فَنَّها

                                       فكانَ بها عَصْرُ الإنارةِ مُسْهِمُ

وتَعْرِفَ أنَّ الشِّعْرَ ما زالَ طائِعًا

                                             فذاكَ رفيعُ القَدْرِ والمُتَكَلِّمُ

فما نقَصَتْ مِنْهُ الثقافةُ مَعْلَمًا

                                        ولا جَهِلَ مِنْهُ العِلْمُ ما كانَ يُقْحَمُ

 

أَجَدْتَ بهذا مِن عهودٍ عديدةٍ

                                               وكُنْتَ على تلكَ الودائعِ قَيِّمُ

وما طَمَسَ التجديدُ نثرًا كَتَبْتَهُ

                                            وما زالتِ الأشعارُ تُتْلَى وتُفْهَمُ

فَقُلْ « لنبي جُبْرانِ » والشَعْبُ عارفٌ

                                               بهِ يُنْشَرُ البِّرُ الكثيرُ ويُعْلِمُ

لئن كانَ في حجمِ الأساطينِ قَدْرُكُمْ

                                                   لقَدْرُكُمُ بالخالدِ الفَذِّ أَعْظَمُ

(كفرياسيف)

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب