أبطال شعبي لكم حبي وتقديري         

                                   يا كاسري القيد والأغلال والنير

ويا أسودًا رمت في وجه حابسها

                            أغلالها وخطت فوق الجنازير

فضّلتم السجن والغرمى لأنفسكم

                        عن السكوت على سجن الجماهير

يا صدق صدقي والأحرار كم صدقوا

                                والصدق في موقف الأحرار أسطوري

وخبّر الأهل في الجولان أنهم

                           مشاعل النور في هذي الدياجير أبناؤهم

مثلهم ظلّوا كما عهدوا

                             أباة ضيم   كأسلاف مشاهير

صدقي صدقت وكم في السجن من بطل

                            يفضّل الموت عن عيشٍ بتأمير

أبطال شعبك كم صدّوا بلحمهم

                    حمّى غزاةٍ بهم حمّى خنازير

والاحتلال وإن مدّوا بمدته

                     إلى زوالٍ فيا أحلامهم طيري

ليسوا بأقوى من الماضين قبلهم

                     هذي الذرى قهرت كل الأعاصير

وقمة الشيخ ما أحنت لمغتصبٍ

هامًا  وظلّت  قلاعًا   للمغاوير

وكلّ أحرارها تخّت قيودهم

وفتّ  عزمهم  أقسى المسامير

ثاروا قرونًا على الأتراك ما خضعوا

وقاوموا  بحكايا   كالأساطير

ويوم رفّت فرنسا مع بيارقها

داسوا  عليها  بأعقاب البساطير

والطائفية داسوها بأرجلهم

وفي العروبة صبّوا كل تبشير

والصهيونية تنهيها مقاومةٌ

ككل  أسيادها  الغبر  المناكير

قلب العروبة سوريا وخافقها

والمجد  طبعًا  إذا  يسأل  يقل: سوري

والعزّ   سوري   وقهر المعتدي   سوري

نايف سليم

 (ألقيت في بيت عميد الأسرى المناضل  صدقي المقت وبجانبي الرفيق العريق حبيب زريق ابن الـ 97 يقف شامخًا)

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب