news-details
ثقافة

البحر الحنون

 

 

 

أنا بحرٌ من التِحْنَانِ والأَنفَة

هُمومُ الناس أعيتني

تجشَّمتُ مآسيها

وأُثقلتُ بما قاسوا من الأحزان

في بِشرٍ بلا رأفة

ولولا عطف أبنائي

لكنت نطفةٌ غصَّت بها الجُحْفَة

تُغَذّيني من الأَنهارِ أَربَعَةٌ لتُحييني

وساقيةٌ تُوَاسيني وترويني بماءٍ طاهر عذبٍ

كَأُمٍّ تَحْيَا باللَهفه

وتأتيني بوجهٍ بلَّهُ الريحُ شميم الورد

يَنسابُ مع النسمات بالخفَّة

هيَ الريحٌ تُمسِّدُني بكفِّ الموجِ

كي أَسْلُو

 

ولا تحتدّ إن نالتها
نوباتٍ من الرجفة
وتأوى حِضني أَنهاري 
أُدثِّرُها بتحناني

فتُثْريني بقلبٍ وافر العفّة

 

أُداريها وأُفضيها , أُنَقِّيها 
لِتَسْتَلقي على صدري
وضوءُ الشمس يُغنيها
يُزَيِّيها بسروالٍ بهيٍّ أزرقٍ تُحفَة 
أهيجُ كلّما اشَتَطَّتْ على وجهي
رزايا الخلق

أَغتاظُ لمغصٍ ثار أحشائي

 

وأَغشاني بألوان من الكُلْفة
وانهاري تُجيدُ بِشرَ لُقياها
كأنَّ البِشرَ بالحِرفة
تمهّل نهريَ الجاري إذا تجري
وتحفرُ صخرَ مجراك ولا تعجلْ
سنين العمر تُهديكَ
من الآمال بالرشّفة.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب