news
ثقافة

تحيّة راعي الأجيال

أسرج إذا رُمتَ السّباقَ جِيادا                            ضَمِّر وأحسِن في الجراءِ قِيادا

واجمع لشأوِكَ كلَّ أسبابِ القوى                             والبس بسعيِكَ همَّةً ورشادا

واجعلْ حصاتَكَ فاصلًا وموجِّهًا                         واجعل من العزمِ الحديدِ عمادا

واسلُكْ طريقّ الطّامحينَ إلى العُلا                           والصَّبرَ فاحملْهُ لجِدِّكَ زادا

ولقد عهدْتُكَ لا نِكْسًا ولا ورَعًا                                   لكنْ خُبَعثَنَةً للفَتْكِ مُعتادا

ما سِرْتَ في صبَبٍ للقاعِ مُنحدرًا                      ما اخترتَ خَفضًا أو نزلتَ وهادا

ولكم صعدْتَ وفي الصّعودِ مشقَّةٌ                            متغشمرًا ترقى ذُرًى ونجادا

تمضي وتدَّرِعُ الهواجرَ والدُّجى                                لا واجفًا وتصارعُ الآسادا

تمشي الهُوينى، لا تُرى متبهنِسًا                                بالأيدِ تُرعى ما حييتَ إيادا

وأويتَ للظِّلِّ السَّتيرِ ركانةً                                      فعلَ السّيوفِ تلحّفتْ أغمادا

نفسٌ تَرى الإطراءَ أفرط ربُّه                                       عيبًا يمجُّ زرايةً وفسادا

أوليتني فخرًا أغرَّ وعزّةً                                     وطفقتَ ترفعُ للذّرى الأمجادا

أرسيتَ للأجيالِ عزًّا أقعسًا                                       مثلَ الجبالِ نصبتَها أوتادا

هي فطرةٌ خصَّ الإله بعفوِه                                         الألمعيَّ المجتبى الوقّادا

أبتِ الرّجولةُ والسّماحةُ والنّهى                                      ألّا تكونَ لغيرِها مُنقادا

طالَ الزّمانُ وما تزالُ مرابطًا                                    بالوعيِ زادَ إرادةً وعِنادا

أشهرْ سلاحَ النّورِ في وجهِ الدّجى                         فالجهلُ أطبقَ والضّلالُ تمادى

شيّدْ من الأدبِ الجميلِ دريئةً                                  واُمهدْ له في العالمين مهادا

حطّمْ بفأسِ العلمِ أصنامَ الشّذا                                   واجعلْ ينابيعَ العلومِ مرادا

الرّاغبينَ الواردينَ إلى الهدى                              والرّافضينَ الضّغنَ والأحقادا

واستنهضِ الهممَ الفتيَّةَ حِضَّها                                   خَدِرَتْ كفاها غفلةً ورقادا

حثَّ الخُطى نحو العلاءِ مُيمِّما                            ما خابَ مَنْ طلبَ النَّجاحَ جهادا

وسللْتَ في الغمراتِ فكرًا ثاقبًا                                           وأسنَّةً بتّارةً وحِدادا

ما عيشُ من وقفَ الحياةَ للهوِهِ                              وازدادَ عن كسبِ الحلالِ بِعادا

أشفقتُ في عنَتٍ تظلُّ مكابدا                                      وتصارعُ الأهوالَ والآبادا

لا ريبَ أنَّكَ قادرٌ ومثابرٌ                               يا راعيَ الأجيالِ كم أثلجْتَ أكبادا؟!

هذي طريقُكَ للعلا واعتمتها                                        وسلكتَها، أعددتَها إعدادا

بإرادةٍ جبّارةٍ وبحكمةٍ                                                أحكمتَ فيها خَيرةً وقيادا

ورفعْتَ فيها رايةً خفّاقةً                                            ثقةً وعزمًا صادقًا وجِلادا

وقطفتَ ما تجني ثمارًا أينعتْ                                    فاجمعْ بِكدِّكَ غِلَّةً وحصادا

هذي البيادرُ بالغِلالِ تباركتْ                                    أَنعشتَ ساغبةً، أمِنتَ نفادا

ولكَ الجيادُ الصّافناتُ سلاهبٌ                               ضمَّرتها تَطوي الخلاءَ طِرادا

لمْ تكبُ خيلُكَ، لا سيوفُكَ ما نَبَتْ،                           لمْ تهفُ في قولٍ أصبتَ سدادا

بحرُ التّهاني في رحابِكَ زاخرٌ                                    صَخَبًا تلاطمَ موجُهُ إزبادا

وعجبتُ، ما هزَّ الثّناءُ شُعَيرةً                             ورضيتَ في ثوبِ الوقارِ تهادى

وهو التّواضعُ، والسّكينةُ شيمةٌ                                    جازَ الثّناءُ حدودَهُ أو كادا

وبقيتَ في ثوبِ الوقارِ مجلببًا                                وحللتَ سبعًا من علاكَ شِدادا

أزريتَ بالألقابِ، لا متكبّرًا                                  لو انصفَ الإطراءُ فيكَ وزادا

أبنيَّ، رفقًا، لستُ فيكَ مغاليًا                                    وأريدُ أن تسمو وأن تزدادا

لا تعجبَنَّ، بلغتَ أسمى غايةٍ                                    جاوزتَ في تحقيقِها الآمادا

أضرمتَ نارًا، لا يبوخُ أُوارُها                               وجعلتَ نارَ الحاسدينَ رمادا

ما أُطفِئَتْ إلّا وأنتَ مسوَّدٌ                                    يا خيرَ من زانَ الرُّواءَ وسادا

غذّيتَ روحي في سموِّكَ باهرًا                          أوريتَ في علقِ العروقِ زِنادا

وربأتَ أن ترقى المنابرَ سُلَّمًا                               تسمو بها، تستصغرُ الأندادا

وعلوتَها أهلًا لها، وفرعتَها                                بطلاقةٍ، دكَّ الصَّدى الأطوادا

طابَ الغناءُ، وللحناجرِ شوقُها                              هنأتْ تسرُّ الأهلَ والأحفادا

هذي يدي، صافحْ، وعطّرْ قُبلتي                          قلبي جعلتُ لأخمصيكَ وسادا

 

*هذه تهنئة إلى ولدي إياد، بمناسبة حصوله على شهادة اللّقب الثّاني بامتياز، وعلى أطروحته الرّائعة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب