ضُمَّني يا حضن أمّي ضمَّني

أكسِجينٌ إسمُ أُمي في دمِي 

دفء فرخٍ نِمتُ أهوى حضنَها 

والحنانُ زاد عرض المبسم

كالعرين فيه أبدو سيِّداً

بين شوقٍ وانتعاشٍ مُفعم

فيه ألهو فيه قوتي وافرٌ

فهو حصني من وثوب الهيثم

أنت يا أمي ربيعٌ دائمٌ

يا جمالاً لبهائه أنتمي

واحمني من نار غدرٍ قاتلٍ

انت حصني إن مرضت بلسمي

في فؤادي أنت صمام دمي

لجروحي انت أجدى مرهم

انت نور العين دونك لا ارى 

شمس دنيانا وليل الانجم

أمي يا زهراً تلاقى بالندى

طلة البدر بليل معتم

امنا يا معهدا نلنا به

صدق نطق ونقاء للفم

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب