news
ثقافة

دنيا هباءٌ وضباب

 

 

  

أردتُ أن أبكي

لكنَّ الدموعَ تجمّدتْ في المآقي

وقد حَزِنْتُ على عُمْرٍ ليسَ بباقِ

نتعبُ، ونقرأُ، ونكتبُ ونَفْرَحُ

لكننا الى عَبَثٍ نسيرُ ونَبْرَحُ

وكلُّ إنسانٍ الى ضبابٍ بِمُنْسَاقِ ..

الى آخِرَةٍ مجهولةِ الآفاقِ

فإنْ بَكَيْنا، خسرنا لحظاتِ صَبْرٍ

كمَنْ ينتظرُ قطراتٍ مِن جَرَّةِ الساقي

وكم سَعِدْنا بأيامِ نجاحاتٍ

هي سخافةٌ كهباءٍ تطايرَ في زُقاقِ

نَزُولُ ولا يبقى لنا سوى ذكرى

تخبو وتغيبُ كشمسٍ بعدَ إِشراقِ

وتُنْسَى حياةُ فِكْرٍ مِنْ كُتْبٍ وسِياقِ

بعدَ أنْ عشنا كاطيافٍ بدائرةِ حُلْمٍ وسِبَاقِ

نتنافسُ، نتباغضُ ونتصالحُ في أرضِ يبابٍ

ناسينَ أنّا جزيئاتُ طينٍ

تَنْحَدِرُ قَسْرًا دونَ تلاقي .

(كفرياسيف)

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب