news-details
ثقافة

على أجنحة الانكسار

تحاصرنا الأحلام
تذرع عتمة العمر
وتشاكس جواد الحكمة
يلج صهيل الدهشة
سيل الغواية


النوافذ ملّت لعبة التوقع
ستكون الرحلة طويلة
فلا داع للعجلة
ستحصد حزنك
حين يصرخ عصفور الوقت
هناك


تماما هناك
خلف ستار الجنون
جهة أقصى المتاهة
تمور شرفات الانتظار
تتدلى منها
وجوه الراحلين


رأيت قلبي وكفي
وكل التفاصيل العمياء
قالت يا ولدي
ما بين سكون السحابة
وصوت المطر
مسافة ضيقة
جدًا ضيقة
هاكَ عيني
أبواب العصافير هناك


تماهت الألواح
في كنف الزهر المجنون
مع نكهة التأويل
وتحت السطور
رماد
وأفواه فاغرة
وسكون مصلوب
على سطح الورق


سألتني باضطراب
متى تبدأ؟
أم كل بداية تسقط
في حتمية الحياة
أجبتها
لا يستقيم اليراع المشطور
مع حزن الراعي


قالت امضِ
سِحنة الليل
سَكَنَتْ أطرافها
لا تعودْ
حتى ترى غابة الورد
معلّقة من جذعها
على جدار المطر


ما زلت أحلم
وأنتظر طوفانًا
يقوّض سدود اليقظة
ويُطلق نهر الجنون

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب