"في كل قمة شيء يقول: قم"

 

يا هل ترى في الغرب كل الغرب هالأيام..

ما في حدى للسلم او للحرب..

أو للكورونا والبطش والنهب.. إلاّ جناب ترمب؟

 

وفي هالوطن تالي الزمن..بين اليمين وهالعفن

ما بحتوي برُّه ولا جوُّه ولا مْياهو

وما في حدا براسُه هُدى إلاّ النتن ياهو؟

 

وعند العرب من بعد ما صار العدد مثل الرمل.. كثبان

ما ظلّ في عربان..دشمان؟ واللي سأل جاوب:

يا هلترى ما في حدا بسترجي يتثاوب..؟

وان حبّ بيقرقط الصوان.. إلاّ إبن سلمان؟

 

وعيون كل العرب صارت دامعه..ع الجامعة..

اللي أنجزت في "قمم ثورية" إنجاز ما مثلُهُ إنجاز..

وانقلبت لعبريه..وبإمتياز.. وصار بيتا قزاز وتختها هزّاز

وعيون كل العرب ظلّت دامعة.. وكل المراير فاقعه

والجامعة.. لا شايفة ولا قاشعة ولا سامعه...

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب