news
ثقافة

في رحيل مصطفى: لعين أمك صبرًا 

 

من ذا الذي يختم لنا المصير

كتابنا هناك على الجبين،

إن كنا قد قُتلنا،

حقنا في رقابهم يوم الدين.

هم يصطادوننا وجبةً

ليكون سمّها في بطن اللئيم..

لا ذنب للبندقية إن كان حاملها

شيطان

لكل عنوان حادثة 

ولكل حادثة عنوان

لا ذنب للحذاء إن كان قديم

فهذه ثقافة معدومي الضمير..

حفلة الدماء

حفلة العصير

اشربوا منها 

إنه ينقصكم من الدماء الكثير..

في حقل الأزهار 

أهازيج

زغاريد 

الفراش بكل لطف 

يختار الألوان ويطير

لكل حادثة عنوان

لعين أمك صبرا...

 

 

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب