news
مقالات

"في ناس بتركب عجحاش وفي جحاش بتركب الناس"

الأرض كلها مليئة بالكائنات من الحشرات الى الحيوانات والطيور والانسان ولها كلها توجد عقول وأرقاها عقل الإنسان الذي يفكر ويؤلف الروايات والاشعار والآليات، والطيور تغرد وتزقزق وتهدل وتنعق لتدخل المتعة والفرحة الى النفوس الانسانية، ويبقى الانسان هو الأحجية العجيبة من بين كل الكائنات والذي تنطبق عليه مقولة زجلية لاحد الشعراء الذي نسيت اسمه والقائلة: "محتار بأمرو بولياس ليش الناس جناس جناس في ناس بتركب عجحاش وفي جحاش بتركب عالناس" فالانسان الهندي والصيني والروسي والفيتنامي والعربي والفرنسي واي انسان آخر هو من نفس التكوين الجسدي، لكل واحد وواحدة عينان وفم وانف واضلاع واوردة وشرايين وأيد وأرجل والفرق، بين الجميع هو في الشكل ولون البشرة وفي الفكر والموقع الاجتماعي، وكل من يفكر نفس التفكير يلتم على بعضه ويشكل حزبا او لجنة او هيئة ويعمل ويسعى لكسب الناس حوله.

وهناك من ينقل الصدق والحقائق للناس وهناك من يراوغ ويكذب ويداهن ويتثعلب ويطرح الوعود لكسبهم، ووجدت البهائم قبل السيارات والحافلات والطائرات والسفن واستعملها الانسان للركوب والنقل والعمل للتسهيل عليه ونجاحه في اي عمل كان يتوقف على الجهد المبذول، وهو حر في النوم والسهر وفي الاكل والشرب والتعليم وفي انتقاء الملابس واشكالها والوانها وفي المشتريات واولوياتها، لكنه ليس حرا في مسألة العمل فلكي يحصل على حاجياته الضرورية التي لا غنى عنها عليه ان يعمل ويتعب وليس الجلوس والاتكال على الغير ناطرا الرزق ليأتيه وكأنه المطر ولا بد ان يهطل.

وبناء على الواقع هناك ناس وفي كل البلاد من المنكوبين بأنظمة قمعية مجرمة تسعى الى العيش الرخي وان تنعم دون ان تعمل وتشرعن القوانين والدساتير لخدمتها، وإهمال قضايا الناس وتركهم يثنون تحت وطأة الفقر والبطالة والحرمان من نيل متع الحياة وما يضمن بقاءهم على قيدها. ومن المعروف عن حيوانات العمل كالجواد والحمار والثور والبغل والجمل انها أحيانا تحرن ولا تسير لا الى الامام ولا الى الوراء ويتعب العامل في زحزحتها وتراجعها عن التحرين لعدة دقائق. ومعروف ان الناس الذين يركبون على البهائم، هم الفقراء والعاديين الذين لا يملكون السيارات والحافلات والدراجات الكهربائية والامر العجيب غير المستوعب لي على الاقل كيف توجد جحاش تركب على الناس وانا واثق انهم ليسوا فقراء وعاديين بسطاء، انما الامراء والملوك وبعض الرؤساء والوزراء والمتعلمين الاكاديميين، وبعض من الذين يصدرون الفتاوى خدمة لاسيادهم او يكتبون مبجلين ويبثون الدعاوى لهم مقابل حفنة من الاموال، وعلى سبيل المثال كل الامراء والملوك العرب هم من الذين يتعامل معهم ترامب ومن سبقهم من رؤساء اثرياء وفقراء اخلاقيا وادبيا كجحاش يؤدون لهم الخدمات المطلوبة دون رفض او لحظة تحرين!

تقوم اسرائيل ومن منطلقات وهمية ودينية منذ سنوات بأعمال التهويد التي لم تستثن اماكن العبادة كالمسجد الاقصى، فهل حرك هؤلاء ساكنا شجبا واستنكارا غير اطلاق بعض الجمل الانشائية الجميلة من منطلق دموع التماسيح، بينما في الواقع يهرولون الى التطبيع والقيام بأعمال مرفوضة لدرجة ان اميرا سعوديا قال قبل عدة اشهر: ان قضية المسجد الاقصى ليست ذات بال والشغلة مش محرزة لمعاداة الويلات المتحدة الامريكية، التي تشجع اسرائيل وتدعمها ماديا وعسكريا وسياسيا لمواصلة دوسها وخرقها للقرارات والمواثيق الدولية وكأن الخيانة نجم لا يافل ولا يغور والمطلوب من الامراء والملوك العرب على الاقل ساعة على الاقل من التحرين ورفض نهرات وتوجيهات الراعي الامريكي السيئة والسلبية وكذلك الاستجابة لمقولة : حرن حرن يا امير/ منك بلكي المليك يغار/ وتفو عا وجه ترامب الحقير/ بصقة لعنة واحتقار/ تا تمحو وصمة هالعار/ وتردو الكو الاعتبار. ولكنني على قناعة انهم لن يقوموا بأي عمل يثبت انهم يعتزون ويتمسكون بالكرامة والشهامة والمروءة وان قلوبهم تحرقهم على اوضاع ذوي القربى من فلسطينيين وسوريين وعراقيين ولبنانيين وليبيين التي انتجها واوجدها المأفون ترامب، فما يهمهم وهو المقدس دوام الجلوس على كراسي العرش وتدفق الاموال لتكديسها في الارصدة وشراء الذمم، واطلاق المقولة الممجوجة والمبتذلة ليضمنوا تخدير الاميين والفقراء هذا هو المكتوب وهيك الله اراد ولا اعتراض على حكمه جل جلاله.

ومن الجحاش التي تركب على الناس في اسرائيل وتجد التأييد الجدي من الجماهير الاحتلال والعربدة والعنصرية والحق المأخوذ من الوعد الالهي الموهوم والكاذب بانه اختارهم كأرقى الشعوب، ويحق لهم ما لا يحق لغيرهم فالتحريض على العرب بشكل عام وعلى نواب القائمة المشتركة بشكل خاص لا يتوقف، ولأن أيمن عودة وزملاءه يسعون لانزال الجحش نتن ياهو عن ظهور الناس ويقولون الحقيقة للجماهير فيصبحون من الخونة والارهابيين الذين يشكلون خطرا على امن الدولة المنكوبة بسياسة العنصرية والحروب والاصرار على الاحتلال والاستيطان وانهم الاقوى والويلات المتحدة تساندهم وتحبهم ولن تسمح بان تمسهم شعرة، ويا ويح من ينتقد ويشير الى اخطار الفاشية التي تطل برأسها واضحة ولها اسماء واضحة مثل نتن ياهو وليبرمان ولبيد وغانتس وساعر، ومثلهم العشرات من المتطرفين الفاشيين الذين يصرون الركوب على الناس والتلويح بالسياط.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب