news

"اس-300" في سوريا بوضعية الاستعداد

 

كشف موقع إسرائيلي معني بمراقبة الصور من الأقمار الصناعية شتى، عن أن بطاريات منظومة الدفاع الجوي الروسية اس-300 المتمركزة في سوريا باتت في وضعية الاستعداد.
وأوضحت شركة "ImageSat" الإسرائيلية صورًا لوضعية بطاريات الصواريخ الروسية في سوريا، وهي في وضع الاستعداد، أو الوضع العملياتي.

 وأشارت إلى أن الصور قد التقطت أمس الثلاثاء وتظهر تعديل وضعية 3 من أصل 4 بطاريات إطلاق لمنظومة صواريخ الدفاع الجوي "إس 300"، التي نقلتها روسيا إلى سوريا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، للوضعية العملياتية. وأكدت المؤسسة أنه سبب ابقاء إحدى البطاريات مغطاة لا يزال مجهولًا. وتقدّر أنه تم رفع جهوزية هذه المنظومات المتمركزة في منطقة مصياف في ريف اللاذقية.

وأفادت الصحيفة أن هذه الصور تظهر للمرة الأولى وضعية إطلاق هجومية لبطاريات المنظومة الدفاعية الروسية، بوقت رجحت أن يكون ذلك مؤشرًا على جاهزية تشغيل البطاريات المضادة للصواريخ، وإتمام التدريبات التي أجراها الخبراء الروس للعسكريين السوريين.
في المقابل، أوضحت صحيفة "الأخبار" اللبنانية صباح اليوم الأربعاء نقلًا عن مسؤولين عسكريين روس، أن روسيا قد أبلغت اسرائيل بهذا الأمر، وقد أبلغ ألكسندر ليفرنتييف الذي ترأس بعثة روسية الى اسرائيل الشهر الماضي، القيادة الاسرائيلية بذلك، وسط احتجاجات من قبل قيادات جيش الاحتلال بادعاء أن هذا "يقوّض الاستقرار في سوريا".
والشهر الماضي، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان أن مقاتلات حربية اسرائيلية شنت غارات داخل الأراضي السورية مدعيًا أنه استهدف مواقع تدريب وتخزين تابعة لفيلق القدس وموقع للاستخبارات الإيرانية وبطاريات دفاع جوي سورية في محيط دمشق ومطار دمشق الدولي. في حين أكدت وزارة الدفاع الروسية حينها، أن “سلاح الدفاع الجوي السوري دمر أكثر من 30 من الصواريخ المجنحة والقنابل الموجهة خلال تصديه للغارات الإسرائيلية”.
وحمّلت روسيا اسرائيل المسؤولة الكاملة لاسقاط الطائرة الروسية في شهر أيلول/ سبتمبر المنصرم ومقتل 15 جنديًا روسيًا كانوا على متنها، معتبرة أن هذه الأعمال تعتبر انتهاكا مباشرا للاتفاقيات الروسية الإسرائيلية الموقّعة في عام 2015 للحيلولة دون وقوع حوادث تصادم بين قوات الجانبين في سوريا.
وفي تشرين الأول/ أكتوبر المنصرم  أعلنت روسيا عن تزويدها للحكومة السورية بمنظومات دفاعية جوية متطورة من طراز اس-300 وذلك بعد تقارير تفيد بذلك.
وسبق أن نفت إيران وجود قواعد لها في سوريا، إذ قال في حينه، المتحدث بأسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي أن إيران لا تملك أي قواعد عسكرية في سوريا، ووصف المزاعم الإسرائيلية حول تنفيذ 200 غارة جوية على الاهداف الايرانية في سوريا في غضون العامين الماضيين، بأنها "زائفة ولا أساس لها من الصحة، وهروب الى الأمام ومحاولة للتغطية على الهزائم المتتالية للكيان الصهيوني في المنطقة، واستمرار مقاومة الاحتلال والغطرسة الصهيونية قبل قوى المقاومة وخاصة الشعب الفلسطيني المظلوم".
 
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب