news

أكثر من 250 قتيلا في نيران النظام العراقي خلال شهر

*الجيش يعتدي بوحشية على طلاب مدارس في بغداد

 

أعلنت جهات عراقية، صباح اليوم الثلاثاء، أن عدد القتلى في مظاهرات مدينة كربلاء، ارتفع حتى صباح اليوم الى 14 قتيلا منذ يوم مساء أمس، فيما ارتفع عدد المصابين الى 865 متظاهرا. وبذلك يكون عدد القتلى العراقيين في المظاهرات التي تشهدها البلاد منذ مطلع الشهر الجاري تشرين الأولى، الى أكثر من 250 قتيلا.

وذكرت مصادر طبية أن ثلاثة محتجين فارقوا الحياة في مدينة الناصرية في جنوب البلاد متأثرين بجروح أصيبوا بها في احتجاجات سابقة.

وتظاهر العراقيون في الشوارع لليوم الرابع أمس الاثنين في إطار موجة ثانية من الاحتجاجات سوء الأوضاع الاقتصادية الاجتماعية، وفساد النظام الحاكم.

وكسرت الاضطرابات المدفوعة باستياء من المصاعب الاقتصادية والفساد المترسخ استقرارا نسبيا دام قرابة عامين في العراق الذي عانى في الفترة من 2003 إلى 2017 من احتلال أجنبي وحرب أهلية وسيطرة تنظيم داعش.

وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع باتجاه طلاب مدارس وجامعات تحدوا أمس الاثنين تحذيرا من عبد المهدي وانضموا للآلاف في بغداد رفضا للحكومة. وشوهد جنود يضربون طلاب مدارس في المرحلة الثانوية بالهراوات في منطقتين في بغداد. وأدان بيان لوزارة الدفاع الواقعة، وادعى أن الجنود لا يمثلون الجيش العراقي. ولم يذكر ما إذا كان الجنود سيعاقبون.

ودعا رجل الدين مقتدى الصدر أمس الاثنين إلى إجراء انتخابات مبكرة، بعد إعلان حظر التجول في العاصمة بغداد. ويدعم الصدر أكبر كتلة برلمانية وساعد حكومة عبد المهدي الائتلافية الهشة على الوصول للسلطة.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب