news

إرتفاع حصيلة ضحايا الفلبين الى 3 قتلى واستمرار البحث عن ناجين تحت أنقاض مركز تجاري

ارتفعت الإثنين حصيلة قتلى الزلزال القوي الذي ضرب جزيرة مينداناو جنوب الفلبين إلى ثلاثة، بينما يواصل رجال الانقاذ والاطفاء البحث عن ناجين تحت أنقاض مركز تجاري انهار بفعل الزلزال أمس
وأدى زلزال الأحد الى تصدع مبان وتهدم العديد منها واصابة العشرات، لكن المدن الكبيرة لم تتأثر الى حد ما في مينداناو التي لا تزال تتعافى من سلسلة زلازل قوية ضربتها في تشرين الأول الماضي.
واستخدم رجال الانقاذ المعدات الثقيلة وأيديهم العارية في بحثهم عن الناجين تحت أنقاض المباني المهدمة، وانتشل رجال الانقاذ جثتي ضحيتين من مبنى انهار في سوق بلدة بادادا، في حين استمر البحث عن ناجين محتملين محاصرين تحت الأنقاض، كما لقيت طفلة عمرها ست سنوات حتفها اثر انهيار جدار منزلها فوقها في بلدة مجاورة جراء انهيار منزل عائلته.
وقال مسؤول الإطفاء فريد تراجيراس للصحفيين "لم نتمكن بعد من تحديد عدد الاشخاص الذين ما زالوا محاصرين"، في اشارة الى المبنى الذي انهار في السوق. 
وقال مسؤولو التصدي للكوارث إن من المعتقد أن خمسة أشخاص محاصرون تحت أنقاض مركز تجاري في بلدة بادادا بجزيرة مينداناو. وتستخدم فرق الإنقاذ مناشير كهربائية ومعدات للتصوير الحراري بحثا عن أي ناجين ولكنها قالت إنه لا يوجد أمل يذكر في العثور على أحياء آخرين.
وقال فرنسيس إيراج مسؤول الإعلام الإقليمي إن 31 شخصا آخرين أصيبوا.
وكان الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي وأسرته في مدينة دافاو عندما وقع الزلزال على بعد نحو 61 كيلومترا ولكن لم يلحق بهم أذى.
وهزت أربعة زلازل قوية مينداناو في تشرين الأول وتشرين الثاني وأسفرت عن مقتل 20 شخصا على الأقل.
وتقع الفلبين في منطقة حزام النار النشطة من الناحية الجيولوجية وتعاني من هزات متكررة.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب