news

إرهابيو جبهة النصرة يتوغلون في إدلب

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الجماعات المسلحة في منطقة وقف التصعيد في إدلب تواصل توغلها، وتقصف مواقع الجيش السوري وبعض المراكز السكنية.

وأشارت إلى أن مجموعة من المسلحين المكوّنة من 50 فردًا ومدعومة ب6 دبابات تمكنت من التوغل لمسافة 1.2 كم عمقًا وحتى 500 متر عرضًا، ولا يزال القتال مستمرًا طوال اليوم.

وأضافت أن الجماعة الإرهابية التابعة لتنظيم "هيئة تحرير الشام، الإضافة إلى المرتزقة الأجانب، تواصل مهاجمة مواقع حكومية في ريف حلب بهدف تقويض نظام وقف إطلاق النار الذي تم فرضه بعد الاتفاقات الروسية التركية.

وقد دعا المركز الروسي، قادة الجماعات المسلحة إلى التراجع، وعدم منع خروج السكان المدنيين عبر معابر الخروج المعلنة.

فيما أكدّت سورية استمرارها في مكافحة المجموعات الإرهابية وانتشال السوريين من الحرب ومن ممارسات المسلحين بما ينسجم مع القانون الدولي وتطبيقًا لقرارات مجلس الأمن.

وأوضحت سورية في رسالتين وجهتهما وزارة الخارجية إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن أن الدول الداعمة للإرهاب دأبت مع كل تقدم يحققه الجيش العربي السوري ضد المجموعات الإرهابية في مختلف أنحائها على إطلاق حملات دعائية مشبوهة لحرف الانتباه عما تواجهه من إرهاب وعدوان واحتلال الأمر الذي يؤكد أن هذه الدول لم تكن حريصة على حياة المدنيين وإنما كانت تهدف إلى حماية استثمارها في الإرهاب الذي أنفقت عليه المليارات من الدولارات.

وأوضحت الرٍسالتان ما يعانيه المدنيون نتيجة ممارسات المجموعات الإرهابية المسلحة التي نشرت الموت والخراب والدمار على مدار تسع سنوات، متّخذة من المدنيّين دروعًا بشرية لها، ودأبها لتحويل المدارس إلى مراكز عسكرية وتكثيف الأحياء السكنية المأهولة بالقذائف والصواريخ.

وتابعت أنه ولمجابهة هذه الجرائم وفي إطار حرص الجمهورية السورية والجيش السّوري على حياة المدنيين الموجودين في أماكن تمركز الإرهابيين اتخذت إجراءات عديدة لضمان خروجهم بدون أيّة عوائق.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب