news-details

إيران تتوعد بالانتقام، وبومبيو يقول إن سليماني خطط لعملية كبيرة

نقلت وسائل إعلام إيرانية عن المجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الإسلامية قوله اليوم الجمعة إن الولايات المتحدة ستُحاسب على قتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس مضيفا أن ما فعلته واشنطن هو أفدح خطأ ترتكبه في المنطقة.

وجاء في بيان للمجلس نشرته وسائل إعلامية إيرانية أن "النظام الأمريكي سيكون مسؤولا عن عواقب هذه المغامرة الإجرامية. وأضاف البيان: "هذا أكبر خطأ استراتيجي أمريكي في منطقة غرب آسيا ولن تفلت أمريكا بسهولة من عواقبه".

من جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مقابلتين تلفزيونيتين اليوم الجمعة إن الغارة الجوية الأمريكية على بغداد التي أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني كانت تهدف إلى تعطيل "هجوم وشيك" كان من شأنه أن يعرض حياة أمريكيين للخطر في الشرق الأوسط.

وامتنع بومبيو، في المقابلتين اللتين أجرتهما معه شبكتا فوكس نيوز وسي إن إن، عن الخوض في تفاصيل التهديد المزعوم، لكنه قال إن "تقييما على أساس معلومات المخابرات" كان الدافع المحرك وراء القرار الأمريكي باستهداف سليماني.

وقال بومبيو لشبكة سي إن إن "كان يتآمر بنشاط في المنطقة للقيام بأعمال -عمل كبير على حد وصفه- من شأنها أن تعرض أرواح عشرات إن لم يكن مئات الأمريكيين للخطر. نعلم أن هذا كان وشيكا". وأضاف بومبيو "كانت هذه تهديدات قائمة في المنطقة.. وكانت الليلة الماضية هي التوقيت الملائم الذي كنا بحاجة إليه لتنفيذ ضربة تضمن تعطيل الهجوم الوشيك...".

وقال بومبيو إن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بعدم التصعيد مع إيران لكنها ستدافع عن نفسها. وأضاف أن الولايات المتحدة عززت أمن أصولها في المنطقة وعلى أهبة الاستعداد لأي رد فعل انتقامي بما في ذلك الهجمات الإلكترونية. وذكر بومبيو أنه يستطيع فقط التأكيد أن سليماني لقي حتفه في الضربة الجوية.

عشرات الأمريكيين يغادرون العراق

قالت وزارة النفط العراقية إن العشرات من المواطنين الأمريكيين العاملين لدى شركات النفط الأجنبية في مدينة البصرة النفطية بالجنوب يغادرون البلاد اليوم الجمعة، وذلك في أعقاب ضربة جوية أمريكية قتلت قائدا إيرانيا كبيرا في العراق.

وناشدت السفارة الأمريكية في بغداد جميع المواطنين مغادرة العراق فورا بعد ساعات من قتل الولايات المتحدة قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني والقيادي في قوات الحشد الشعبي العراقية أبو مهدي المهندس. وقال مسؤولون عراقيون إن الإجلاء لن يؤثر على العمليات ولا الإنتاج أو الصادرات. وقالت مصادر بالشركات في وقت سابق إن من المتوقع أن يغادر الموظفون البلاد.

يبلغ إنتاج نفط العراق، ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول، حوالي 4.62 مليون برميل يوميا، بحسب مسح أجرته رويترز لإنتاج أوبك. وامتنع متحدث باسم بي.بي، التي تدير حقل نفط الرميلة العملاق بالبصرة، عن التعقيب. وبلغ إنتاج الرميلة حوالي 1.5 مليون برميل يوميا في أبريل نيسان.

وقالت مجموعة الطاقة الإيطالية إيني إن العمل "يمضي كالمعتاد" في حقل نفط الزبير العراقي، الذي حقق لإيني إنتاجا صافيا بلغ حوالي 34 ألف برميل يوميا العام الماضي، وهو جزء من إجمالي إنتاج الحقل. وقالت إيني إنها تراقب الوضع في العراق عن كثب.

وقالت جينل، وهي منتج للنفط في إقليم كردستان شبه المستقل بشمال العراق، إن عملياتها مستمرة بصورة طبيعية. ولم تعلق بشأن تنقلات للموظفين.

وقالت جلف كيستون بتروليوم التي تعمل أيضا في كردستان "في ظل هذه الأحداث في جنوب العراق، تتابع جلف كيستون الوضع عن كثب والعمليات في (حقل) شيخان تجري كالمعتاد." ولم ترد دي.إن.أو حتى الآن على طلب للتعقيب.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..