news

استسلام المئات مع قرب هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا

 

باتت هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الثلاثاء وشيكة في آخر جيب تحت سيطرته مع استسلام المئات من المقاتلين وعائلاتهم، وقالت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة إن المعركة في حكم المنتهية.

وجيب الباغوز المحاصر هو آخر أرض يسيطر عليها التنظيم المتشدد الذي طرده خصوم من بينهم تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة على مدى السنوات الأربع الماضية من الأراضي التي كانت تحت سيطرته في العراق وسوريا.

ورأى شاهد من رويترز مئات الأشخاص يستسلمون لقوات سوريا الديمقراطية التي بدأت هجومها الأخير على الباغوز يوم الأحد مدعومة بضربات جوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وبعد حصار لها على مدى أسابيع.

وقال مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية إن المقاتلين استسلموا بشكل جماعي.

وقال مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية إن المقاتلين استسلموا بشكل جماعي. واضاف:"أعداد كبيرة استسلمت بشكل جماعي. ريثما قواتنا تتأكد من كل من يرغب بالاستسلام وإنهائهم عملية الاستسلام ستعاود الاشتباكات. عوائل ومقاتلي داعش استسلموا لقوات سوريا الديمقراطية. قوات سوريا الديمقراطية تريد التأكد".

وقال كينو جبرئيل، وهو متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، لقناة الحدث التلفزيونية "عملية الباغوز منتهية أو بحكم منتهية ولكن تحتاج إلى قليل من الوقت من أجل إنهائها عمليا على الأرض".

وتفرض قوات سوريا الديمقراطية حصارا على الباغوز منذ أسابيع لكنها أجلت مرارا الهجوم النهائي للسماح بإجلاء آلاف المدنيين ومن بينهم زوجات وأبناء مقاتلي الدولة الإسلامية. لكنها استأنفت الهجوم أخيرا يوم الأحد مدعومة بضربات جوية من التحالف.

وقال جبرئيل إنه جرى التأكد من مقتل 25 من مقاتلي الدولة الإسلامية في الاشتباكات حتى الآن، فضلا عن عدد غير محدد من قتلى المتشددين بسبب الضربات الجوية. وكان مسؤول آخر في قوات سوريا الديمقراطية أكد في وقت سابق مقتل 38 من مقاتلي التنظيم.

ورغم أن الباغوز هي آخر منطقة مأهولة ضمن ما أعلنته الدولة الإسلامية "دولة الخلافة"، ما زال التنظيم ينشط في مناطق نائية ويُعتقد على نطاق واسع أنه سيظل يمثل تهديدا أمنيا محتملا.

ونُقل القسم الأكبر ممن تم إجلاؤهم من أراضي تنظيم الدولة الإسلامية الآخذة في الانكماش إلى مخيم للنازحين في الهول بشمال شرق سوريا وتقول الأمم المتحدة إن ظروف المعيشة في المخيم "صعبة للغاية".

وتقول الأمم المتحدة إن المخيم المصمم لاستيعاب 20 ألف شخص يؤوي الآن أكثر من 66 ألفا.

وقالت منظمة الصحة العالمية اليوم الثلاثاء إن 106 أشخاص، معظمهم رضع، لقوا حتفهم منذ ديسمبر كانون الأول خلال الرحلة التي تستغرق ست ساعات على الأقل للوصول إلى الهول.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب