news

استمرار الاشتباكات بين المتظاهرين وعناصر الأمن وسط بيروت

استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين والأمن وسط العاصمة اللبنانية بيروت، و تدخلت عناصر جهاز قوى الأمن الداخلي وقوات "مكافحة الشغب"، بأعداد كبيرة  مستعينة بعربات لفضّ المظاهرات التي تستخدم المياه المضغوطة والخراطيم، واستخدمت هذه القوّات أيضًا القنابل المسيلة للدموع لفض التجمهر.

ويشهد لبنان منذ يوم الخميس تجدد المظاهرات والمسيرات الواسعة التي تحمل شعار الدّفاع عن لقمة العيش واحتجاجا على التّدهور الشّديد في الأوضاع الاقتصادية والغلاء الكبير في أسعار والمستلزمات الأساسيّة للمعيشة جراء الارتفاع اليومي المتسارع في سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة اللبنانية، وسط أنباء متداولة عن بلوغه ما يقارب حد ال٧ آلاف ليرة لبنانيّة، في حين أن أسعار الصّرف الرّسمية تتراوح ما بين 1500 ليرة في البنوك و 3940 ليرة في سوق الصّرافة.

وهذا وستنطلق اليوم الساعة الثالثة والنصف مسيرة كبرى دعا أليها الحزب الشيوعي اللبناني وقوى احتجاجيّة أخرى تحت شعار :"لا لحكومات المحاصصة، نعم لحكومات انتقالية بصلاحية استثنائية، ترسي شرعيّة الدّولة المدنيّة لمشروع سياسي بديل وسلطة بديلة من خارج المنظومة الحاكمة". ستنطلق المسيرة من امام مبنى وزارة الماليّة مرورًا بجميع المصارف وصولًا الى ساحة رياض الصّلح في بيروت.

ودعا الأمين العام للحزب الشّيوعي اللّبناني الرفيق حنا غريب في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أكد فيها على ضرور المشاركة في التظاهرة اليوم وأضاف:" كلنا معًا في تظاهرات 13 حزيران في بيروت والمناطق. فتعالوا نوجّه إلى جميع اللبنانيات واللبنانيين نداءً مشتركًا يعزّز الأمل بالتغيير، ويجسّد روح الانتفاضة الثورية وإرادتها على بناء أوسع ائتلاف وطني حول مشروع سياسي بديل. فلا شيء يردع منظومة الفساد السلطوي إلّا إسقاطها".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب