news-details

استهداف حزب العمال البريطاني بهجمات إلكترونية متتالية قبل الانتخابات

ذكرت مصادر لرويترز أن متسللي الانترنت استهدفوا حزب العمال البريطاني المعارض بهجوم إلكتروني أمس الثلاثاء للمرة الثانية خلال يومين، وغمروا خدمات موقعه بروابط أو ملفات خبيثة في محاولة لإجباره على قطع اتصاله بشبكة الإنترنت قبل أسابيع فقط من الانتخابات العامة.

وقال الحزب في وقت سابق أمس، "واجهنا هجوما معقدا وواسع النطاق على المنصات الإلكترونية لحزب العمال" لكن تم التصدي له بنجاح ولم يحدث اختراق للبيانات.

وبعد بضع ساعات تعرض الموقع الإلكتروني للحزب وخدمات إلكترونية أخرى لهجوم رقمي ثان وفقا لشخصين على دراية بالأمر ووثائق اطلعت عليها رويترز.

وقالت المصادر إنه لم يتضح ما إذا كان الهجوم من نفس المتسللين أو أنه هجوم جديد وإن كان لا يوجد دليل حتى الآن لربط أي من الهجومين بدولة أجنبية.

وعند سؤاله عن الهجوم الثاني قال متحدث باسم حزب العمال "لدينا عمليات أمنية مستمرة لحماية منصاتنا، وبالتالي قد يواجه المستخدمون بعض الاختلافات. نتعامل مع ذلك بسرعة وكفاءة".

وحذرت أجهزة الأمن البريطانية من أن روسيا ودول أخرى يمكن أن تستخدم هجمات إلكترونية أو رسائل سياسية على وسائل التواصل الاجتماعي لمحاولة تعطيل انتخابات 12 كانون الأول.

ونفت موسكو مرارا المزاعم الغربية بالتدخل في الانتخابات.

وقال زعيم حزب العمال جيريمي كوربين إن الهجوم الأول كان خطيرا جدا لكن تم صده بنجاح من خلال أنظمة دفاع الحزب عند بدء الهجوم الإلكتروني أمس الاثنين.

وأضاف "لكن إذا كان ذلك إشارة على أشياء ستحدث في هذه الانتخابات، فأنا أشعر بقلق شديد إزاء ذلك كله. فشن هجوم إلكتروني على حزب سياسي في انتخابات أمر مريب ويثير قلقا شديدا".

وتجري بريطانيا انتخابات يوم 12 كانون الأول دعا إليها رئيس الوزراء بوريس جونسون في محاولة لكسر الجمود في عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد ثلاث سنوات من استفتاء البريكست.

وأظهر آخر استطلاع أجرته مؤسسة يوجوف لقياس الرأي العام ونشرته قناة سكاي نيوز مساء أمس، تقدم حزب المحافظين بزعامة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بفارق 14 نقطة على حزب العمال المعارض.

وأوضح الاستطلاع أن شعبية المحافظين بلغت 42% مقارنة مع 28% لحزب العمال. وحصل حزب الديمقراطيين الأحرار على 15% بينما نال حزب بريكست 4%.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..