news

الأسرى يصعدون احتجاجهم ضد تعامل إدارة السجون مع ازمة الكورونا

قرر الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال استئناف خطواتهم النضالية غدًا والتي شرعوا بها منذ نهاية الأسبوع الماضي، والمتمثلة بإرجاع وجبات الطعام، وإغلاق الأقسام، احتجاجًا على تعامل إدارة السجون مع أزمة الكورونا

وأوضح نادي الأسير أن مطالب الأسرى تتمثل بـوقف قرار إدارة السجون سحب 140 صنفًا من "كنتينا" الأسرى، والتي تشمل أصناف من الطعام، ومواد تنظيف، والتي تُشكل اليوم أساسًا لمواجهة عدوى فيروس كورونا علاوة على أصناف أخرى من المواد الأساسية.

وأكد نادي الأسير أنه وحتى هذه اللحظة لا يمكن الحديث عن أية تدابير حقيقية اتخذتها إدارة سجون الاحتلال لحماية الأسرى من الكورونا، خاصة مع انعدام أي من مواد التعقيم داخل أقسام الأسرى المغلقة والمكتظة.

وتابع، أن تخوفات الأسرى تتصاعد مع الحديث المتزايد عن الاشتباه بإصابة سجانين ومحققين وأفراد من شرطة الاحتلال بالفيروس، وهذه التخوفات يقابلها إجراءات تنكيلية إضافية على الأسرى، فالخطر الأكبر الذي كان وما يزال يُداهم الأسرى هو السّجان، والذي من المحتمل أن يكون مصابًا.

وتأتي هذه التخوفات الكبيرة مع قرار إدارة السجون بوقف زيارات عائلاتهم، ووقف زيارات المحامين، وكذلك صعوبة توفير "الكنتنيا" للأسرى، عدا عن الإجراءات التي فرضت في المحاكم العسكرية.

ولفت نادي الأسير إلى أنه ومن ضمن الإجراءات التي أقرتها إدارة السجون، وقف إجراء الفحوصات الطبية أو الخروج للعيادة إلا في حالة ارتفاع درجة حرارة أسير، وفيما يخص الأسرى المرضى والجرحى أو من لهم مراجعات طبية هامة فتم إلغاؤها بالكامل، علمًا أنها وفي الأوقات الطبيعية، تنتهج المماطلة كسياسة في تقديم العلاج أو إجراء الفحوص الطبية.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب