news-details

الأمم المتحدة: قنابل الغاز الإسرائيلية قتلت وجرحت آلاف الفلسطينيين على حدود غزة

القدس - ذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) أن ما لا يقل عن 7 شهداء فلسطينيين سقطوا خلال "مظاهرات مسيرات العودة"، جراء قنابل غاز أصابت أجسادهم.
وأضاف المكتب، في تقرير صدر أمس الثلاثاء، أن هناك أكثر من 1600 جريح أصيبوا بذات السلاح عبر إطلاق قنابل الغاز بهذه الطريقة وهي جزء من سياسة إطلاق النار التي تطبقها إسرائيل منذ أكثر من سنة قرب السياج الفاصل، مضيفة أن هذه السياسة مخالفة للقانون والأخلاق من حيث أنها تسمح بإصابة أشخاص عزل لا يشكلون خطرا على أحد.
وتابع "أنه ومنذ انطلقت مظاهرات العودة في ذكرى يوم الأرض بتاريخ 30-3-2018 وحتى نهاية يونيو 2019 قتلت قوات الاحتلال 216 فلسطينيا من بينهم 43 قاصرًا، وأصابت الآلاف بجروح، مشيرًا إلى أن معظم القتلى والجرحى سقطوا جراء إصابتهم بأعيرة نارية، ولكن حتى وسائل تفريق المظاهرات قد تحولت في أيدي الاحتلال إلى سلاح فتاك ومنها قنابل الغاز المسيل للدموع رغم أنها ليست معدة أبدا لتصيب أجساد البشر.
وأشار التقرير إلى أن من بين الشهداء هناك سبعة على الأقل استشهدوا جراء قنابل غاز أصابتهم في الرأس أو الوجه ومن بينهم أربعة قاصرين.
يُذكر أن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) هو جزء من الأمانة العامة للأمم المتحدة، وهو مسؤول عن جمع الجهات الإنسانية الفاعلة لضمان الاستجابة لحالات الطوارئ.
ويهدف مكتب تنسيق الشئون الإنسانية- الذي أنشئ عام 2002 لدعم الجهود الدولية للاستجابة للوضع الإنساني في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وفي قطاع غزة- إلى حشد وتنسيق العمل الإنساني القائم على مبدأ الشراكة مع جهات دولية من أجل تخفيف المعاناة الإنسانية في حالات الكوارث والطوارئ، بالإضافة إلى الدفاع عن حقوق المحتاجين، وتعزيز الجاهزية والوقاية، وتسهيل الحلول المستدامة.

تصوير: رويترز

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..