news

الاتحاد الأوروبي: لم نباشر بأي بحث في المنهاج الفلسطيني

قال الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، إنه لم يباشر بأي دراسة حول المنهاج الفلسطيني، وأنه ليس هناك أي تحقيق من قبل الاتحاد الاوروبي في الكتب المدرسية الفلسطينية.

وأوضح الاتحاد الأوروبي في بيان أصدر مكتبه في القدس، أن "هناك نية لإجراء دراسة أكاديمية تهدف إلى تقديم تحليل شامل وموضوعي للكتب المدرسية الفلسطينية الحالية"، وأن هذه الدراسة الأكاديمية المستقلة المقترحة حول الكتب المدرسية الفلسطينية- في حال نفذت- ستساعد على مراجعة الكتب المدرسية الفلسطينية وفقًا للمعايير الدولية، على سبيل المثال لا الحصر، معايير اليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة) للسلام والتسامح وغير العنف في التعليم.

وبيّن الاتحاد أنه ضمن تخطيط الدراسة سيتم مناقشتها مع أطراف دولية ومحلية وبما يساهم في تطوير جودة التعليم لجميع الطلاب الفلسطينيين.

وذكر الاتحاد الأوروبي أنه يدعم السلطة الفلسطينية من خلال المساهمة في دفع الرواتب والمعاشات التقاعدية لأكثر من 30 ألف معلم ومعلمة. واختتم الاتحاد بيانه بالقول: "مزاعم التحريض على العنف سواء في فلسطين أو إسرائيل نقوم بمناقشتها بانتظام مع الطرفين".

وجاء هذا البيان، بعد أيام قليلة على اعلان مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني عن أن الاتحاد سيجري تحقيقا معمقا لايجاد مضامين في كتب المناهج التعليمية الفلسطينية الجديدة، بزعم أنها "تشجع التحريض على الكراهية والعنف خشية سوء استخدام اموال المساعدة الأوروبية"، وفق ما نشر في وسائل الإعلام.

ومن حيث الجوهر فإن البيان الصادر اليوم، لا ينفي بل يؤكد، سعي الاتحاد الأوروبي لدس انفه في منهاج التعليم الفلسطيني.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب