news

الاحتلال يستهدف الصيادين والمزارعين في غزّة

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم السبت، النيران على الصيادين على بعد نحو ثلاثة أميال في بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة،  بالإضافة لإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع على المزارعين وأراضي زراعية شرق مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية بأن جنود بحرية الاحتلال أطلقوا الرصاص وفتحوا خراطيم المياه صوب مراكب الصيادين في بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، ما أضطر الصيادين لمغادرة المنطقة، ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات في صفوف الصيادين.

كما وقامت قوات الاحتلال المتمركزة خلف السياج الحدودي شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس بإطلاق النيران وقنابل الغاز المسيل للدموع على مجموعة من المزارعين والأراضي الزراعية شرق البلدة، مما أجبر المزارعين على مغادرة أراضيهم، ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات في صفوف المزارعين.

يذكر أن بحرية الاحتلال الإسرائيلي تتعمد بشكل شبه يومي إطلاق النار على الصيادين ومراكبهم في بحر غزة وتمنعهم من ممارسة مهنة الصيد التي أصبحت معيلًا مركزيّا في ظل انتشار وباء الكورونا، وفي ظل تقلّص فرص العمل والمواد الغذائيّة الشحيحة أصلًا بفعل الحصار المستمر على قطاع غزّة. إضافة إلى التضييقات المستمرة على حياة المزارعين.

وفي سياق متصل قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم السبت، فعالية نظمها عشرات المواطنين لحراثة الأراضي في قرية الساوية جنوب مدينة نابلس وحمايتها من اعتداءات المستوطنين.

الاحتلال يمنع مزارعين من قرية الساوية من الوصول الى اراضيهم القريبة من مستوطنة ( رحاليم) تصوير ايمن نوباني وفا

وذكرت مصادر فلسطينيّة محليّة قيام جيش الاحتلال بمنع النشاط بحجة تعريف المناطق كعسكرية مغلقة، الطريقة التي يتبعها الاحتلال من أجل سرقة ومصادرة أراض فلسطينيّة.

 وأضافت المصادر ذاتها أن المنطقة تتعرض باستمرار لاعتداءات من قبل المستوطنين، حيث أقام مستوطن من مستوطنة "رحاليم" خيمة في منطقة الواد، كما وقطع مستوطنون المئات من أشجار الزيتون خلال الأشهر الماضية.

 

توقف قوارب الصيادين في غزة بعد اغلاق الاحتلال البحر تصوير حاتم موسي وفا

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب