news-details

الاحتلال يعتقل 7 فلسطينيين في الضفة الغربية واصابة مواطن برصاص الاحتلال قرب برطعة

 

إعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأربعاء، سبعة فلسطينيين وأصابت آخر، في حملة دهم وتفتيش استهدفت منازل عدد من السكان في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية المحتلة.
وقال بيان لجيش الاحتلال إن المعتقلين مطلوبون لأجهزته الأمنية بزعم مشاركتهم في أنشطة مقاومة شعبية ضد قوات الاحتلال والمستوطنين. 
وأفادت الهلال الأحمر الفلسطيني باصابة مواطن برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرب حاجز برطعة العسكري جنوب غرب جنين. 
وأكد الهلال الأحمر أن الشاب عبد الله حسن اطحيمر (35 عاما)، من محافظة طولكرم أصيب برصاصة بالكاحل اليسرى وأخرى في  الفخذ، وأن طواقم الإسعاف نقلته إلى مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين، لتقديم العلاج اللازم له بعد أن تم احتجازه على حاجز برطعة، ووصفت إصابته بالمتوسطة.
وعرف من بين المعتقلين الفلسطينيين، الأسير المحرر محمود عاهد حامد (24 عامًا) بعدما داهمت قوات الاحتلال منزل ذويه في قرية سلواد شمال شرق رام الله وصادرت أموال لوالده بقيمة نحو 80 ألف شاقل، وهي المرة الرابعة التي يتعرض فيها حامد للاعتقال منذ العام 2013.
كما اعتقلت قوات الاحتلال، اليوم الأربعاء، الشاب اسماعيل مفيد رضوان (24 عاما)، بعد أن داهمت منزل ذويه وعبثت بمحتوياته في بلدة عزون شرق قلقيلية.

 

معتقل قاصر يتعرض للتنكيل داخل قاعة محكمة للاحتلال
 وفي شان متصل، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأربعاء، إن المعتقل القاصر يوسف خضور من القدس المحتلة، تعرض للاعتداء والضرب المبرح على يد أحد ضباط جيش الاحتلال، لدى تواجده بقاعة محكمة للاحتلال.
وأوضحت الهيئة نقلا عن المعتقل خضور، أنه تعرض للتنكيل بعد ان شاهده أحد ضباط الاحتلال يلوح بيده لوالدته، التي جاءت لزيارته، قبل ان ينهال عليه عدد آخر من الجنود بالضرب المبرح، بل حتى أن ادارة معتقل الدامون عاقبته وعزلته في زنزانة.
ولفتت الهيئة إلى أن شهادة الطفل خضور ليست الأولى من نوعها، فكثير من الافادات التي تم رصدها عبر محاميها تُظهر همجية "وحدات النحشون" وبطشها.
 
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..