news-details

الجبهة ردًا على إلغاء حفل تامر نفار: التعددية في الرأي مصلحتنا الوطنية

أصدرت الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة بيانًا ردًا على قيام بلدية أم الفحم الغاء حفل لمغني "الراب" المُلتزم"، تامر نفار. الحفل الذي كان من المزمع اقامته في قاعة مسرح المركز الجماهيري في المدينة غدًا الخميس.

وجاء في البيان: "قرار إلغاء عرض غنائي للفنان الملتزم بقضايا شعبه تامر نفار في أم الفحم، هو أمر صعب ولا يمكن التغاضي عنه، خاصة عندما يتعلّق الأمر بفنان ملتزم يوظِّف جلّ أغانيه في معالجة الهمّ الوطني والمجتمعي مثل مواجهة العنف والآفات المجتمعية التي تعصف بمجتمعنا العربي، والمستهجن جدًا أن يصدر من قلب أم الفحم التي تعاني أكثر من شقيقاتها من مثل هذه الآفات التي تتطلب تكاتف كافة شرائح المجتمع الفحماوي على اختلاف معتقداتهم ومشاربهم السياسية والدينية والاجتماعية"

وأضاف البيان:" ولأن أم الفحم للجميع، والتي لطالما كانت رمزا للحوار والثقافة والتعددية الفكرية، لا يحق لأي جهة أن تملي آرائها  وتوجهاتها أيّ كانت على الأخرى، فإن إلغاء الآخر والحدّ من حرية الفن والإبداع لا يخدم مصلحتنا الوطنية كأقلية قومية عربية فلسطينية في هذه البلاد."

وتابع:"إن إلغاء حفل تامر نفار يلغي الآخر ويحدّ من حرية التعبير لأوساط واسعة في أم الفحم، هذه القلعة الوطنية، وهو محاولة لفرض آراء معينة على جميع سكان المدينة، وهذا هو التسلُّط بعينه. ومن هذا المنطلق نحن في الحزب الشيوعي والجبهة نعتبر قرار بلدية أم الفحم متسرِّعا، ونرى به مسًا بحرية التعبير، وكان بإمكان الهيئة التي اتخذت القرار أن تناقش محتوى الأغاني مع نفّار والتغلّب على الاختلاف في الرأي من خلال الحوار لا الحظر"

وأختتم البيان:" لذلك نطالب رئيس البلدية السيد سمير صبحي بالعدول عن قرار إلغاء العرض ووقف الجدل القائم في شبكات التواصل الاجتماعي ولكي يكون بمقدورنا جميعًا مقاومة ميري ريغف التي تشن حملة تحريض عنصرية غير مسبوقة ضد مسارحنا ومبدعينا وآخرها ضد نفار بسبب مواقفه الوطنية المشرِّفة التي يقدّمها من خلال فنه الملتزم."

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..