الأخبار


حيفا - مكاتب "الاتحاد"- اقتحمت الشرطة ووحدة (يوآف) التابعة لما تسمى "سلطة تطوير النقب" قرية العراقيب، مسلوبة الاعتراف، والمهددة بالاقتلاع والتهجير في النقب، قبل ظهر أمس الإثنين، واستفزت السكان في محاولة جديدة لترهيبهم.

وهدمت آليات وجرافات السلطات الإسرائيلية يوم 30 أيار الماضي مساكن قرية العراقيب وشردت سكانها للمرة 145 على التوالي.

وتواصل السلطات الإسرائيلية ملاحقة الأهالي في العراقيب وقرى النقب، مسلوبة الاعتراف، لدفعهم إلى مغادرة أرضهم.

ويعيش في صحراء النقب نحو 240 ألف عربي فلسطيني، يقيم نصفهم في قرى وتجمعات سكنية بعضها مقام منذ مئات السنين. ولا تعترف المؤسسة الإسرائيلية بملكيتهم لأراضي تلك القرى والتجمعات، وترفض تزويدها بالخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء، وتحاول بكل الطرق والأساليب دفع العرب الفلسطينيين بالنقب إلى اليأس والإحباط من أجل الاقتلاع والتهجير مثلما يحدث في قرى العراقيب والزرنوق (أبو قويدر) وأم الحيران.

وتشهد هذه البلدات عمليات هدم منازل بشكل مستمر بحجة البناء غير المرخص.

;