الأخبار


تحيي اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، صحيفة "الاتحاد" بمرور 75 عاما على تأسيسها، في 14 أيار 1944، كصحيفة ناطقة بلسان عصبة التحرر الوطني، ومحررها الأول، الرفيق خالد الذكر إميل توما.

وقد صدرت في السنوات المصيرية التي شهدها الشعب الفلسطيني، إذ كانت مؤشرات النكبة قد بدأت تظهر بوادرها. فصدرت "الاتحاد" بخطابها الثوري اليساري الاشتراكي المميز، وما جعلها ملاحقة هي ومؤسسيها على يد الاستعمار البريطاني، ولاحقا، استمرت الملاحقة على يد السلطات الإسرائيلية بعد العام 1948، ومرّت سنوات طوال كان توزيعها أقرب إلى السرية. وكان محرروها وقراؤها معرضين للملاحقة. وبعد العام 1967، كان محظور عليها الدخول الى كل المناطق التي احتلت في العام 1967، واستمر الحال حتى العام 1994.

وليس صدفة أن أطلق المحرر الأول للاتحاد الرفيق إميل توما، لقب "يوميات شعب"، فقد كانت المنبر الإعلامي الوطني الأول للجماهير العربية الفلسطينية الراسخة في وطنها.

كما تحيي اللجنة المركزية الاف الرفاق، على مدى 75 عاما، الذين حملوا هذا المشروع الوطني الكبير في احللك وأصعب الظروف، وقدموا الغالي والرخيص في سبيل ترسيخ وبقاء هذا الصرح الاعلامي والثقافي والوطني الكبير، ليصبح مشروع شعب بأكمله، والحاضنة لكل الاعلام الملتزم والمنحاز لقضايا الناس وهمومها.

إننا إذ نتقدم الى طاقم العاملين، ولجمهور القراء بأحر التحيات الكفاحية، بهذه الذكرى العزيزة على قلوبنا، فإنه تسعدنا المبادرات للنهوض بجديد بالصحيفة، وبموقعها الالكتروني الجديد، الذي ما زال تحت التجربة في هذه الأيام.

;