news-details
الجماهير العربية

بركة يدعو لتحمل مسؤولية المرحلة وإقامة المشتركة بسرعة

*بركة يتوجه عبر نداء في صفحته على شبكة الفيسبوك، الى كافة الشرائح السياسية، كلٌ بحسب موقعه وموقفه للانتباه للمرحلة الدقيقة التي يمر بها شعبنا وجماهيرنا

*ويقول: لن يحصل ايّ منكم خارج المشتركة على أكثر من اقلّ مما يمكن ان يحصل عليه في المشتركة: تمثيلاً وكبرياءً وإرضاءً للشعب الذي يسعى الجميع لتمثيل قضاياه وهمومه وآماله.

نشر رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة، نداء خاصا به، عبر صفحته على شبكة الفيسبوك، مختلف القوى السياسية، كلٌ حسب موقعها وموقفها، للانتباه للمرحلة الدقيقة التي يمر بها شعبنا وجماهيرنا. وخصص الجانب الأكبر في منشورته للأطر المشاركة في القائمة المشتركة، موجها لها دعوة حارة للإسراع في تشكيل القائمة المشتركة، كي تكون جاهزة سريعا لمواجهة التحديات.

وقال بركة:

الان.. الان وليس غدا

اما وقد بلغت الأمور مبلغا لا يطاق.

اما وقد أمعن الصهاينة والامريكان وبعض العربان في مسعاهم لاغتيال شعبنا وحقوقه ومكانه ومكانته في التاريخ وفي المستقبل.

اما وقد تربص الامريكان بنا بصفقة قرنهم بانتظار ان تؤول انتخابات إسرائيل الى مآل ترامبهم.
اما وقد أمعنوا في حصارهم وفي استيطانهم وفي تدنيس مقدساتنا واغتيال قدسنا.

اما وقد طالت جرافاتهم وأظلافهم النتنة بيوتنا ومخادع أطفالنا وعراقيبنا.

اما وقد أشاعوا العنف والجريمة في هوائنا وفي دمنا وفي تفاصيل حياتنا.

اما وقد قاموا بشطبنا من فضائنا في قانون "قوميتهم".

اما وقد خبرنا انهم كلما توغلوا في فسادهم جنحوا الى ولوغ دمنا ورفع منسوب التحريض عليها.

اما وقد بات هؤلاء الحكام المتغطرسين بنشوى اعتقادهم ان الدنيا سائبة وأنها مجرد لقمة سائغة في فيهم..

اما وقد...

اما وقد...

فقد دقت ساعة العمل..

إذا نكصنا اليوم فقد يمضي وقت ووقت ووقت حتى تعود وتنتصب قامتنا...

أقول للغاضين: حولوا غضبكم الى معاولٍ للبناء والتقويم

أقول للمحبطين: لا نملك ترف اليأس والإحباط في مناخ ملوث يهدد نَفَسَكم وابنائكم ومستقبلكم.

أقول للمقاطعين: موقفكم ينطوي على قيمة وطنية هامة باننا لا نضع كل اوراقنا على المشاركة في الهامش المتاح من قبل المؤسسة الاسرائيلية... ولكن خسارةَ من يخالفكم من أبناء شعبكم هي ليست نصركم.

أقول للطامحين الى ولوج المعترك العام: ابنوا خياراتكم واختبروها في اختبار الشعب والزمن وجِدوا مكانكم في إعطاء دفعة للتقدم في ضرورات المرحلة والا كنتم مشروعا انتخابيا وحسب وشعبكم يريد ان تكونوا هواء منعشا في فضائنا الوطني.

أقول لأحزاب المشتركة أشياء وأشياء:

عدم انجاز المشتركة والتلكؤ في إنجازها سيسدد ضربة موجعة ان لم تكن قاتلة لفترة غير قليلة، لمجمل، وأعني مجمل العمل السياسي والوطني والحزبي والوحدوي بما في ذلك لكلٍّ منكم على حدة.
نحن نعلم تماما ان الفروقات ضئيلة بين المكونات المركزية للسياسة الإسرائيلية ولكن هناك أهمية معنوية وسياسية لإسقاط نتنياهو واسقاط صفقة القرن ولإعطاء إجابة وطنية شامخة للفاسد صاحب قانون القومية الفاسد.

لقد نأيت بنفسي عن التدخل في تشكيل القائمة المشتركة حتى صدور قرار لجنة الوفاق وبالأخص على ضوء توكيلها الواضح والمشرّف من المكونات الأربعة للقائمة.

هنا لا بد من الإشادة بلجنة الوفاق وبعملها وأعضاءها الذين لا أرب لهم ولا مصلحة لهم كأفراد وبالطبع كمجموع الا العطاء من مكانتهم ومن وقتهم وعلى حساب عائلاتهم واهتماماتهم، للمصلحة الوطنية العامة.

من حق كل منكم ان يشعر بغمط حقه ومكانته في اقتراح لجنة الوفاق وهناك من يشعر بالظلم أكثر وأعني التجمع الوطني والعربية للتغيير لكن على الجميع ان يحترم التزاماته واولها التزاماته لشعبه ولقضيته.

بعد قرار لجنة الوفاق وما تبعه من ارتدادات كنت أتمنى لو لم تحدث، أدلوتُ بدلوي المتواضع لتقريب وجهات النظر بما قد يروق للبعض او قد لا يروق للبعض الاخر.

لا شك ان ثوب التمثيل البرلماني قصير في واقع عدم الثقة بالذات وعدم ثقة الناس بطريقة إدارة الأمور، فاذا غطيت ناحية تتكشف وتبرد ناحية أخرى في الجسم المشترك والعكس صحيح...
لكن ثوب التمثيل البرلماني يكفي الجميع وسيرضي الجميع في واقع التفاني وفي واقع محكوم للمسؤولية الوطنية والثقة بالنفس وبالشعب وثقة الشعب بالمنظومة المطروحة لثقته.
لا غضاضة ابدا بل من الضرورة الى السعي الى كسب رضى الشعب ومناشدته واستنهاض حميته بل والتوسل اليه، فان تتوسل لشعبك وتكسب رضاه أشرف مليون مرة من التوسل لخصوم الشعب واعداءه وهذا كفيل بان يحقق الشعب للجميع إنجازا لا خاسر فيه أبداً.

 

أقول ختاما:

قطعا، لن يحصل ايّ منكم خارج المشتركة على أكثر من اقلّ مما يمكن ان يحصل عليه في المشتركة: تمثيلاً وكبرياءً وإرضاءً للشعب الذي يسعى الجميع لتمثيل قضاياه وهمومه وآماله.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..