news-details

الجيش السوري يواصل عملياته لدحر الارهابيين

أكد الجيش السوري حسب ما ذكرته وزارة الخارجية السورية في بيانها مواصلة عملياته العسكرية الواسعة ضد العصابات الإرهابية المسلحة في المناطق الريفية التابعة لمحافظتي حلب وإدلب شمال غرب سوريا.

 وتأتي هذه العملية العسكرية كجزء من رد الجيش السوري على قصف مقاتلي المعارضة والفصائل المسلحة، للمناطق السكنية في مدينة حلب والتي أدت إلى مقتل 23 شخصًا.

 وذكرت الوزارة أن الحملة العسكرية السورية "دقيقة ومدروسة" وتأتي استجابة لنداءات السكان المدنيين الذين يتعرضون للقصف المتكرر من قبل المجموعات الإرهابية في حلب وإدلب.

 وتحدث بيان الخارجية عن "مواصلة تنظيم جبهة النصرة حصار المدنيين ومنعهم من الخروج عبر الممرات الإنسانية" الثلاثة التي أقيمت بإشراف روسي سوري في حلب وإدلب مؤخرًا.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره في لندن، وصول الجيش السوري إلى مشارف مدينة معرة النعمان في ريف إدلب، مُسيطرًا على عدد من المناطق المحيطة بالمدينة الاستراتيجية.

 وأصبحت قوات الجيش السوري على بعد ثلاثة كيلومترات من المدينة، وهو أمر حاسم في تأمين امتداد الطريق الرئيسي بين حماة وحلب عبر إدلب.

ويأتي التقدم اليوم بعد يومين من قيام المجموعات المسلحة في إدلب بشن هجوم مضاد وعنيف واسع النطاق ضد نقاط تمركز الجيش السوري في جنوب إدلب، ممّا دفع الجيش إلى إعادة الانتشار.

وحقق الجيش السوري تقدمًا ملحوظًا خلال الأسابيع الأخيرة في المعارك ضد المسلحين في إدلب، حيث سيطرت على عدة مناطق بهدف تحرير الطريق الذي يربط محافظة حماة وسط سوريا ومحافظة حلب شمال البلاد.

ويذكر أخيرًا بروز إدلب كوجهة رئيسية للفصائل المعارضة المسلحة السورية، وهي آخر معقل رئيسي للمعارضة المسلحة في سوريا.
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..