news-details

الحزب الشيوعي والجبهة في الرينة يستنكران الاعتداء على منزل رئيس مجلس محلي كفرياسيف

 

 

* لن تكسروا أعماقنا .. لن تهزموا أشواقنا .. نحن القضاء المبرم *(سميح القاسم)

 

حيفا- كادر الحزب الشيوعي والجبهة فرع الرينة يشجب ويستنكر الاعتداء الإرهابي الخسيس والذي من خلاله تم إطلاق الرصاص على بيت الرفيق شادي شويري رئيس مجلس محلي كفرياسيف وذلك في محاولة لإرهابه وإخضاعه لإبتزاز عوائـل الإجرام المدعومة من جهات مؤسساتية سلطوية. ذلك في بيان أصدره اليوم.

وأضاف البيان: شادي شويري رئيس مجلس محلي وطني معروف في مواقفه الجريئة في القضايا المحلية والإقليمية، ينتمي لتنظيم حزبي عريق وفعال، وصل الى منصبه منتخبًا ومدعوما من قبل جمهور عريض أراد لكفرياسيف أن تعود قلعة وطنية والنهوض بها في شتى المجالات، بالتالي فإن الاعتداء عليه وعلى أمثاله من الشرفاء ما هي إلا رسالة مهينة ووقحة وواضحة تهدف الى رفع مستوى التحدي والمواجهة بين جماهيرنا العربية في الداخل وأعدائها.

وأكد البيان: لم يعد غافلًا على أحد بأن بلداتنا ومدننا العربية تتعرض لعمليات إرهابية ممنهجة تخطط لها أجهزة سلطوية وتنفذها أيادي عملاء خونة من عديمي الضمير من أبناء جلدتنا.

وعليه نعود ونثني على ما ذكرناه في بياننا السابق، ونقول: أولًا، نحمل جميع اجهزة ومؤسسات الدولة وعملائها المسؤولية الكامل ونتهمهم في رعاية وإدارة العنف والجريمة والإرهاب خدمة لمشاريعهم العنصرية في عموم البلدات والمدن العربية والتي تهدف لشل حركة مسيرة تطور مجتمعنا والتي باتت تقض مضاجعهم.

ثانيًا، نطالب أهالينا بتوخي الحذر وعدم الانجراف والانزلاق وراء اي مسعىً أو تحريض يهدف استغلال هذا الاعتداء لزرع الفتنة والتفرقة بين اهل البلد الواحد.

ثالثًا، الرد المناسب على هذا الإرهاب يكمن في مزيد من التظافر وانتهاج سياسة استنهاض الهمم وحشد الجماهير حول قضاياها الجوهرية من خلال بناء جبهة وطنية عريضة وقوية.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..