news

الحكومة المغربية تفصل معلمين أضربوا عن العمل

قال وزير التعليم المغربي سعيد أمزازي إنه تقرر فصل المعلمين الذين حرضوا على إضراب مستمر منذ أربعة أسابيع، مع متدربين انضموا إليهم، وذلك بعد أيام من استخدام السلطات خراطيم المياه لمنع آلاف منهم من تنظيم احتجاج أمام البرلمان في الرباط.

وذكر الوزير أمزازي خلال مؤتمر صحفي، أمس الخميس، أن "على الأساتذة المضربين التوقف عن عرقلة الدراسة والعودة إلى عملهم، وإلا فسيواجهون الفصل". ولم يذكر أرقامًا محددة، وفق ما نشرته وكالة "رويترز".

وخرج آلاف المدرسين العاملين بالأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين التابعة لوزارة التعليم في احتجاجات بشوارع العاصمة الرباط يومي السبت والأحد الماضيين؛ مطالبين بضمهم إلى الوظيفة العمومية لدى الوزارة، وهي خطوة يرون أنها ستحسن الأمن الوظيفي بما يشمل معاشات التقاعد.

ومدَّد المعلمون المحتجون الإضراب يوم الاثنين، للأسبوع الرابع على التوالي؛ وهو ما أدى إلى توقف الدراسة لـ7% من تلاميذ المغرب البالغ عددهم سبعة ملايين، وفقًا لوزارة التعليم.

وقال الوزير أمزازي: إن "الإضراب الذي يستمر أربعة أسابيع يمثل انقطاعًا عن العمل".

ومن بين 240 ألف معلم إجمالًا، شغلت الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين 55 ألفًا بنظام العقود قابلة التجديد منذ عام 2016، وذلك لمعالجة مشكلة التكدس بمدارس الريف.

ولتهدئة الاحتجاجات تبنَّت الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، في 13 مارس الجاري، نظام تشغيل يعتمد على الدمج التلقائي، في حين وصفه الوزير بالوظيفة العمومية الجهوية بدلًا من العقود القابلة للتجديد.

ورفض وزير التعليم الدخول في حوار مع تنسيقية الأساتذة المضربين، قائلًا إن النقابات وحدها هي صاحبة الحق قانونًا في الدعوة إلى الإضراب.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب