news-details

السودان: نجاح الثورة بالاطاحة بالطاغية عمر البشير

خرجت عموم السودانيين الى الشوارع صباح اليوم الخميس مع توارد الأنباء عن نجاح الثورة الشعبية ضد الطاغية عمر البشير، في ظل أنباء متواردة من الحكومة السودانية عن تنحي عمر البشير عن سدة الحكم. حيث أكد وزير بولاية شمال دارفور اليوم الخميس أن الرئيس عمر البشير تنحى وأن مشاورات تجري لتشكيل مجلس انتقالي لإدارة شؤون البلاد.

ودعا المتظاهرون الذين خرجوا للاحتفال بتنحي البشير الشعب السوداني الى عدم المس وتخريب أي من الممتلكات العامة. وناشد تجمع المهنين السودانين الناس الى ضبط النفس والتحلي بالحكمة.

وفي بيان دعا الحزب الشيوعي السوداني الى ضبط النفس ، وقال في بيان "نناشد الجميع بضبط النفس والتحلي بالحكمة والعقل وعدم التفلت أو الاعتداء على أي ممتلكات حكومية أو شخصية. سيتحاكم الجميع بالقانون والسلمية هي منهجنا في الثورة وفي التغيير. سلمية .. سلمية .. ضد الحرامية" وختم بتوقيع قوى إعلان الحرية والتغيير.

وأظهرت صورًا ومشاهد بثها ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي خروج آلاف المواطنين الى الشوارع احتفالًا بتنحي البشير.

بينما أشارت مصادر اعلامية الى حملة اعتقالات في صفوف قيادات الأمن العام في السودان.

ونسبت قناة الحدث التلفزيونية ومقرها دبي إلى عادل محجوب حسين وزير الإنتاج والموارد الاقتصادية في ولاية شمال دارفور قوله "هناك مشاروات تتم لتكوين مجلس عسكري لاستلام السلطة بعد تنحي الرئيس البشير".

وأكدت مصادر سودانية النبأ في تصريحات لرويترز وقالت إن البشير محتجز في القصر الرئاسي تحت حراسة مشددة.

فيما أعلن شهود عيان أن جنودا داهموا مقر الحركة الإسلامية التي يتزعمها الرئيس السوداني عمر البشير في العاصمة الخرطوم اليوم الخميس. علمًا أن الحركة الإسلامية هي المكون الرئيسي للحزب الحاكم في السودان. وقالت مصادر حكومية إن البشير تنحى عن منصبه والمشاورات جارية لتشكيل مجلس حكم انتقالي.

وقال التلفزيون الرسمي إن القوات المسلحة ستذيع بيانا هاما بعد قليل بينما انتشرت قوات في أنحاء الخرطوم.

وقال الإعلان الذي بثه التلفزيون "بيان هام من القوات المسلحة بعد قليل فترقبوه" دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وذكر شاهد من رويترز أن جنودا داهموا مقر الحركة الإسلامية التي يتزعمها البشير في الخرطوم. والحركة الإسلامية هي المكون الرئيسي للحزب الحاكم في البلاد.

من جهة أخرى قال شاهد من رويترز إن قوات من الجيش وأجهزة الأمن انتشرت في محيط وزارة الدفاع وعلى طرق رئيسية وجسور في العاصمة، مضيفا أن الآلاف تدفقوا إلى موقع اعتصام خارج وزارة الدفاع.

وخرج عشرات الآلاف في مسيرات في وسط الخرطوم ابتهاجا بالنبأ وهتفوا بشعارات مناهضة للبشير.

وهتف المحتجون عند وزارة الدفاع "سقطت سقطت.. انتصرنا". في حين بث التلفزيون والإذاعة الرسميان موسيقى وطنية.

وتصاعدت الأزمة الراهنة في السودان منذ مطلع الأسبوع بعدما بدأ آلاف المحتجين اعتصاما خارج مقر وزارة الدفاع في وسط الخرطوم حيث مقر إقامة البشير.

واندلعت اشتباكات يوم الثلاثاء بين جنود حاولوا حماية المحتجين وأفراد من أجهزة الأمن والمخابرات كانوا يحاولون فض الاعتصام. وذكر وزير الإعلام نقلا عن تقرير للشرطة أن ما لا يقل عن 11 شخصا لاقوا حتفهم في الاشتباكات منهم ستة من القوات المسلحة.

وكانت شخصيات من المعارضة قد دعت الجيش للمساعدة في التفاوض لإنهاء حكم البشير المستمر منذ ما يقرب من ثلاثة عقود والانتقال نحو الديمقراطية.

 

السودانيين شالوا البشير 🤨

.

.

 

#اعتصام_القياده_العامه

 

pic.twitter.com/cXPf8uosIA

— د.نايف (@Milanoooooo) April 11, 2019

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..