news

الشرطة تتراجع عن حظر مظاهرة تل أبيب ضد الاحتلال والضمّ

♦️ الحزب الشيوعي والجبهة يدعوان إلى أوسع مشاركة عربية ويهودية يوم السبت في ساحة رابين

اضطرت الشرطة الإسرائيلية مساء اليوم الخميس، للتراجع عن قرارها حظر مظاهرة الألوف العربية اليهودية التي ستقام مساء السبت في "ساحة رابين" في تل أبيب، ضد الاحتلال والضمّ الإسرائيليين للأراضي الفلسطيني المحتلة عام 1967.

وكانت الشرطة، في بحر الأسبوع، قد ماطلت وحاولت فرض قيود وشروط تعجيزية على المنظمين، كتحديد عدد المشاركين تارةً، أو منع الدعوة للمظاهرة في وسائل التواصل الاجتماعي. وفي ساعات بعد الظهر أبلغوا المنظّمين بأنهم لن يمنحوا المظاهرة ترخيصًا.

وبعد تدخل نواب الجبهة والقائمة المشتركة، والنشر الإعلامي، تراجعت الشرطة عن هذا القرار الخطير، وهو الأول من نوعه الذي يمنع مظاهرة في الشهور الأخيرة في البلاد، بذريعة جائحة كورونا.

جدير بالذكر أنّ المظاهرة جاءت بمبادرة الحزب الشيوعي والجبهة في الذكرى الـ53 لعدوان حزيران عام 1967، وبمشاركة حوالي 40 حركة وحزبًا وتنظيمًا يساريًا عربيًا ويهوديًا. ومن المتوقع أن يشارك فيها الألوف من المواطنين العرب واليهود. 

ويدعو الحزب والجبهة إلى أوسع مشاركة لإطلاق صرخة مدوّية، من قلب تل أبيب، ضد الضمّ والاحتلال و"صفقة القرن"، ومن أجل السلام العادل القائم على ممارسة الشعب الفلسطيني لحقه في تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة في حدود 4 حزيران 1967وعاصمتها القدس الشرقية، والحل العادل لعودة اللاجئين الفلسطينيين بموجب قرارات الأمم المتحدة.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب