news

الشيوعي المصري: تحية إلى شعب فلسطين البطل في ذكرى يوم الأرض

وجّه الحزب الشيوعي المصري التحيات الحارة الى شعبنا الفلسطيني، مجددًا دعمه الكامل لنضال وحقوق الشعب الفلسطيني. جاء ذلك في بيان أصدره الحزب يوم 30 آذار بمناسبة ذكرى يوم الأرض الخالد. وفيما يلي نص البيان:

يتوجه الحزب الشيوعي المصري إلى شعب دولة فلسطين العربية الصامد وشهدائه عبر كل الأجيال بالتحية والتعظيم بمناسبة إحياء ذكرى يوم الأرض الـ 43 - هذه الذكرى حيث ارتوت أراضي فلسطين المحتلة بدماء أبنائها في اليوم الثلاثين من مارس عام 1976 عندما تصدت الجماهير الفلسطينية في انتفاضة باسلة ضد قوات الاحتلال الصهيوني عندما ضرب حكم الاحتلال كعادته بكافة قرارات الأمم المتحدة عرض الحائط وأصدر قرارًا بمصادرة آلاف الكيلومترات (الدونمات) من الأراضي في محاولة لتهويدها.

ورغم تأكيد كافة اجتماعات الأمم المتحدة بلجانها المختلفة والمنبثقة عنها وكذلك الجمعيات العامة في كل مناسبة على ضرورة احترام القرار 242 وكافة القرارات الأخرى الخاصة بالأراضي الفلسطينية المحتلة إلا أن حكومات العدو الصهيوني المتعاقبة وبدعم أمريكي وآخرها حكومة نتنياهو وبدعم ترامب المؤيد للصهيونية، مازالت تعمل على استكمال المشروع الاستعماري والاستيطاني الذي يقوم على اغتصاب الأراضي والفصل العنصري والإقصاء والتطهير العرقي، وبكل تجاوز للقانون الدولي يعمل ترامب على تأكيد يهودية القدس العربية بنقل سفارة بلاده إليها .. هذا الترامب الذي وقع مؤخرا على قرار سيادة العدو الصهيوني على أراضي الجولان السورية المحتلة، ويؤكد الحزب الشيوعي المصري هنا ان هذه القرارات التي يصدرها ترامب في مواجهة قرارات الأمم المتحدة ورغما عن إرادة المجتمع الدولي هي مجرد حبر على ورق، لأن الشعب الفلسطيني لن يرضخ وكذلك الشعب السوري وسيفعلون مقاومتهم بكافة السبل المشروعة ضد قرارات ترامب وضد اغتصاب الاحتلال الصهيوني لأراضيهم وستبقى الأرض فلسطينية والقدس عاصمة عربية أبدية لها وستبقى الجولان المحتلة سورية رغم أنف ترامب ونتنياهو.

ويرى الحزب الشيوعي المصري ان انتصار الشعب الفلسطيني سيفعل بوحدة كافة فصائله تحت قيادة واحدة هي قيادة منظمة التحرير الفلسطينية والتي يجب ان تعمل على حماية شعبها من الاحتلال الصهيوني وكذلك توفير كل سبل الحياة الكريمة لهم، وأن ترضخ الحكومات والأنظمة العربية لإرادة شعوبها الرافضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني ومقاطعته اقتصاديا وسياسيا وثقافيا حتى يتوقف عن ممارساته التهويدية والعنصرية والاستيلائية والإفراج عن جميع الاسرى الفلسطينيين والتزامه بتنفيذ كافة قرارات الأمم المتحدة وأهمها القرار 242 والقرار 194 والخاص بالتهجير .

عاشت دولة فلسطين عربية وتحيا القدس عاصمة لها وتحية وتعظيم للشهداء.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب