news

الشيوعي والشبيبة والجبهة في طمرة يحذرون من "عتيدنا": مشاريع صهينة قديمة بوجوه وأسماء جديدة

حذر الحزب الشيوعي والشبيبة الشيوعية والجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة-فرع طمرة في بيان صادر لهم هذا المساء من "مخططات صهينة قديمة بأسماء جديدة تستهدف مجتمعنا الطمراوي عامة وبالأساس شريحة الشباب."

 

وجاء في البيان: "لقد أكدنا مرارا كحزب وشبيبة وجبهة على ضرورة التشبث بالهوية والرواية الوطنية الفلسطينية، واكدنا ان إحقاق الحقوق لا يتم عبر الاندماج في مشاريع صهينة تُبث في مجتمعنا العربي عامة وفي مدينتنا طمرة خاصة، ترمي لنا فتات الحقوق، بل عن طريق النضال الوحدوي الوطني القوي الذي يضمن حقوقنا المدنية والقومية في بلادنا."

 

وأضاف البيان:" كحزب شيوعي وشبيبة شيوعية وجبهة في مدينة طمرة نحن على تواصل مع ادارة بلدية طمرة بخصوص ما ينشر عن تفعيل اطار شبيبة جديد تحت اسم "عتيدنا" وقد اكدت ادارة البلدية أنها أعطت تعليمات واضحة للعاملين في قسم الشبيبة بعدم التواصل بأي عمل مع جمعية "عتيدنا" او غيرها دون الرجوع إلى إدارة البلدية."

 

وأكد البيان أن "إدارة بلدية طمرة قادرة مع طاقم عمل قسم الشبيبة، ومع مختلف الاطر الوطنية والاجتماعية على بناء ودعم مجموعات الشبيبة في المدينة دون الحاجة للارتباط بجمعية عتيدنا او غيرها وأكدت إدارة البلدية انها تعتمد على شبابنا ووعيهم برفض الاندماج باطر اهدافها غير واضحة وممكن ان تكون مشبوهة."

 

وذكر البيان أنه كانت لإدارة البلدية جلسات مع الأشخاص المعنيين في قسم الشبيبة وسيستمرون بدعم الأطر الموجودة في المدينة والتي نثق بمن يقودها وببرامجها. هذا وبادر ممثلونا في البلدية (المحامي نضال عثمان نائب رئيس البلدية)، وممثلونا في اللجنة الشعبية (الرفيق نضال عثمان والرفيق عجاج شحاده) بعقد جلسات تشاور في هذا الشأن مع المعنيين بهدف الحفاظ على شبيبة المدينة وعدم انخراطها في أطر أهدافها مشبوهة.

 

واختتم البيان:" كما نحيي في الحزب والجبهة رفاقنا من الشبيبة الشيوعية في طمرة، و ندعوا ابناء الشبيبة للانضمام للشبيبة الشيوعية ولمجموعات الشبيبة النشطة في المدينة والتي تعمل على رفع الوعي والانتماء الوطني لشعبنا ومجتمعنا الفلسطيني وتعمل على توعية ابناء الشبيبة على قيم حقوق الإنسان وضد العنصرية."

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب