news-details

الصداع النصفي يهدد النساء بمرض ليس له علاج

 أظهرت دراسة كندية جديدة أن النساء اللواتي لديهن تاريخ مع الصداع النصفي أكثر عرضة للإصابة بالخرف في مرحلة عمرية متقدمة.
وأفادت الدراسة أن مرض الزهايمر مرتبط بالصداع النصفي الذي يصيب النساء بمقدار 3 أضعاف أكثر من الرجال، فيما يصيب أكثر من 10% من الأشخاص بالمرض في جميع أنحاء العالم.
ويؤدي الصداع الشديد إلى التهاب في الدماغ، ما يسبب تلفا عصبيا ينتهي بفقدان الذاكرة.
وتوصلت الدراسة إلى هذه النتيجة بعد خضوع نحو 700 شخص في سن 65 عاما وما فوق، إلى استبيان حول تاريخهم مع الصداع النصفي، وتمت متابعتهم لمدة خمس سنوات، حيث أصيب خلالها 51 شخصا بالخرف.
و وجدت النتائج أن الذين يعانون من مرض الزهايمر، لديهم احتمال يزيد عن 4.2 مرة بوجود تاريخ مع الصداع النصفي، ما يعني أن مرضى الصداع النصفي أكثر عرضة للإصابة بالتدهور العقلي المرتبط بالنسيان والذي يعد من أولى أعراض الخرف.
وأوضحت الدكتورة سوزان تياس كبيرة قائدة الدراسة من جامعة واترلو في كندا "ليس لدينا حتى الآن أي طريقة لعلاج مرض الزهايمر، لذا فإن الوقاية تعد أمرا أساسي"، وأضافت: "تحديد صلة المرض بالصداع النصفي يوفر لنا أدلة لتوجيه استراتيجيات جديدة للوقاية من مرض ألزهايمر".
وكانت دراسة سابقة ربطت بين الصداع النصفي وخطر تعرض الحوامل لمضاعفات خطيرة أبرزها ارتفاع ضغط الدم والإجهاض وانخفاض وزن المواليد عند الولادة.
والصداع النصفي هو أكثر أنواع الصداع شيوعاً وأشدها ألماً، ويمكن أن يسبقه أو يرافقه علامات تحذيرية وحسية مثل ظهور ومضات ضوئية أثناء الرؤية، ووخز في الذراعين والساقين وغثيان وقيء.
وتمتد آثار الصداع النصفي في بعض الحالات إلى الضعف الإدراكي المؤقت وآلام جلدية، وتدوم آلامه من 4 ساعات وحتى 3 أيام.
ويعاني الأشخاص المصابون بالصداع النصفي من هجمات متكررة للصداع، ناجمة عن عدد من العوامل المختلفة بما في ذلك الإجهاد والتغيرات الهرمونية والأضواء الساطعة، ونقص الطعام أو النوم والنظام الغذائي.
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..