news

الصين: التشكيك الأميركي حول أعداد المصابين بكورونا يسمّى "وقاحة"

•    بعد "الفيروس الصيني"، الولايات المتحدة تشكك بمعطيات الصين حول المصابين.

قالت وزارة الخارجية الصينية، اليوم –الخميس- أن المسؤولين الأميركيين يدلون بتعليقات "وقحة" تلقي بظلال من الشك على تقارير الصين عن حالات الإصابة بفيروسات كورونا في البلاد.

وأكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ أن الصين "تصرفت بطريقة منفتحة وشفافة بشأن تفشي الفيروس الذي بدأ في البلاد أواخر العام الماضي".


وأضافت أنه "يتعين على الولايات المتحدة التوقف عن تسييس قضية صحية، والتركيز بدلاً من ذلك على سلامة شعبها". 


وكان برلمانيون أميركيون أعلنوا، أمس -الأربعاء-  نقلاً عن تقرير سرّي للاستخبارات الأميركية أنّ بكين كذبت بشأن الحصيلة التي نشرتها لضحايا فيروس كورونا المستجدّ على أراضيها، مؤكّدين أنّ العدد الحقيقي للوفيات الناجمة عن الوباء أعلى بكثير.


وخلال مؤتمره الصحافي اليومي في البيت الأبيض حول تطوّرات مكافحة وباء كوفيد-19 في الولايات المتحدة، سئل الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن هذا الأمر لكنه لم يرد بوضوح، وقال إن "أرقامهم تبدو أقل من الواقع قليلاً، لكنني لست محاسباً صينياً". 


وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد استخدم مصطلح "الفيروس الصيني" للإشارة إلى فيروس كورونا المستجد، خلال مؤتمر صحفي له قبل أسبوعين تقريبًا، في الوقت الذي أثار هذا المصطلح، ردود فعل غاضبة في الصين وفي العالم.

وانتقد مايك رايان المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحيّة بمنظمة الصحّة العالميّة تصريحات ترامب مضيفًا:" منظمة الصحة العالمية كانت واضحة منذ بداية تفشي المرض، "الفيروسات لا تعرف حدودًا ولا تهتم بعرقك أو لون بشرتك أو كم من المال لديك في البنك".


وتحدثت وكالة بلومبرغ للأنباء المالية الأربعاء عن تقرير سري تم تقديمه إلى البيت الأبيض الأسبوع الماضي. وتقدر الاستخبارات، حسب الوكالة، أن عدد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا المستجد الذي أعلن في الصين خاطئ وبعيد عن الواقع.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب