news

العراقيون يحاصرون السفارة الأمريكية في بغداد تنديدا بالعدوان الأميركي وهروب السفير

تجمع متظاهرون عراقيون أمام سفارة واشنطن في بغداد اليوم تنديدا بالعدوان الأميركي على مقار الحشد الشعبي في محافظة الأنبار داعين إلى إغلاق السفارة وطرد السفير الأميركي من العراق.

قال مسؤولان في وزارة الخارجية العراقية لرويترز اليوم الثلاثاء إنه تم إجلاء السفير الأمريكي وموظفين آخرين من السفارة في العاصمة بغداد في ظل تصاعد الاحتجاجات خارجها، لكن بعض موظفي أمن السفارة بقوا فيها.

واقتحم آلاف المتظاهرين من مشيعي شهداء الحشد الشعبي بوابة المنطقة الخضراء وحاصروا السفارة الأميركية وأحرقوا إحدى بواباتها وكتبوا على جدرانها “مغلقة بأمر الشعب” ثم شرعوا ببناء خيم اعتصام أمام المبنى. وردد المتظاهرون هتافات تندد بالغطرسة الأميركية والعدوانية الصهيونية مطالبين بطرد السفير الأميركي وكادر السفارة من العراق.

وتصدت قوات الأمن العراقية للمتظاهرين باستخدام الغاز المسيل للدموع ووسائل تفريق المظاهرات، لتفريق المحتجين المتجمهرين خارج مبنى السفارة.  وأوضح شهود أنه تم إطلاق كمية صغيرة من الغاز المسيل للدموع وحث مقاتلو فصائل مسلحة الحشد على التفرق باستخدام مكبرات الصوت.

وأكد جبار المعموري رئيس اتحاد علماء المسلمين العراقي في بغداد أن “المشيعين المحتجين يريدون إيصال رسالة إلى العالم تفضح الممارسات العدوانية لواشنطن واستهتارها بسيادة العراق ودماء أبنائه النجباء الذين هزموا عصابات داعش الإرهابية”.

من جهته قال النائب في البرلمان العراقي سلام الشمري “آن الأوان ليقرر العراقيون مصيرهم من دون تدخلات أجنبية” مضيفا إن “أهم خطوة مطلوب إنجازها خلال الأسابيع المقبلة هو تصويت مجلس النواب العراقي على إلغاء الاتفاقية الأمنية المشؤومة مع الولايات المتحدة الأميركية”.

وكان الحشد الشعبي في العراق أعلن أمس الأول أن مواقع تابعة له تعرضت لقصف من قبل طائرات أميركية مسيرة غرب محافظة الأنبار أسفر عن وقوع شهداء وجرحى فى صفوف عناصر اللواءين 45 و46.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب