news-details

العراق: نجت من السرطان وتواصل معركتها لدعم الأطفال المرضى

تبذل العراقية صابرين عبد الزهرة التي كانت مريضة بالسرطان وشفيت منه قصارى جهدها في محاولة لمساعدة المرضى بمستشفى البصرة للأطفال حتى لا يعيشوا نفس المعاناة التي تعرضت لها من قبل.

وتأتي صابرين البالغة من العمر 22 عاما إلى المستشفى أربعة أيام في الأسبوع لتنظيم أنشطة ترفيهية لمرضى السرطان الصغار، لمنحهم دفعة معنوية هم في أمس الحاجة إليها للتعافي. بل يصل الأمر إلى حد استدعائها في حالات الطوارئ لدعم الأطفال المرضى ومساندتهم.

وتقول أم سجاد وهي أم لطفل مريض "عندما يعطونهم (الأطباء) جرعات كيماوية، سوف يستمرون في البكاء، ويخبروننا أننا لا نريد هذه الجرعة أو هذه المغذية (قسطرة التغذية الوريدية)، لذلك نطلب مساعدة صابرين، وعندما تأتي للعب مع المريض، التحدث معه ومنحه لعبة حتى تكمل الجرعة دون أن يعلم. نود أن نعرب عن شكرنا لها".

وجرى تشخيص إصابة صابرين بالسرطان في عام 2008 وبدأت رحلة طويلة مع العلاج في نفس المستشفى قبل تمام الشفاء عام 2011.

ومع فريق يتألف من أربعة متطوعين، بينهم ناجية أخرى من السرطان، تسعى لنشر أجواء السعادة بين المرضى إضافة إلى جمع التبرعات للمستشفى من الأفراد والمنظمات الخيرية.

وتتحدث صابرين عن الدور الذي تقوم به انطلاقا من تجربتها مع المرض إن هؤلاء الأطفال "لا تعرف أسرهم كيفية التعامل معهم لأنهم لا يشعرون أو (لا) يعرفون إحساس المريض عندما يتناول الدواء. عندما يتناول المرضى دواء (جرعات كيميائية)، لا يستطيعون تناول الطعام، ولا يستطيعون التحرك. عواطف المريض (أحاسيسه) غير منطقية. أتعامل معهم كما كنت عندما أصبت بالسرطان أثناء طفولتي. أنا أدرك الوضع الذي مررت به، ولذا فإنني أتعامل معهم جيدا".

وتضيف "نعطيهم الطعام بالتدريج، لقمة واحدة تكفي. وأقول لهم دائما (الجهات المعنية والآباء) دعوهم سعداء (امنحوهم الإحساس بالسعادة). كل هذه الأنشطة البهيجة (المبهجة) تشجع (ترفع) معنوياتهم وتمنحهم النشاط وتجلبهم بعيدا عن الاكتئاب (تقيهم الإصابة بالاكتئاب). الإبقاء عليهم صامتين والجلوس في حزن سيقلل من مناعتهم. لتعزيز المناعة، علينا أن نرقص ونغني، ونأكل قليلا ، ونمزح".

وتشجع صابرين الأطفال في المستشفى على الرسم، وتبيع أعمالهم الفنية لاحقا من أجل توفير الدعم للأطفال وللأنشطة التي تنظمها. وتتلقى صابرين مساعدة شهرية بقيمة 240 دولارا من الشبكة الطبية العراقية اليابانية، وهي منظمة غير حكومية يابانية تقدم المساعدات الإنسانية لمرضى السرطان بالعراق.

ويقول عباس حيدر وهو طفل مريض بالسرطان "تأتي صابرين يوميا إلى الأجنحة وتبدأ اللعب مع الأطفال المرضى وتسليتهم وتقدم لهم الهدايا".

من جهته يقول أحمد الربيعي مدير إعلام المستشفى "عندما تزور (صابرين) الأجنحة التي معظمها من رفاق المرضى من النساء، فإنها تعطيهم الدافع وتهدئهم عندما تشرح لهم قصة حياتها مع مرض السرطان، وكيف كانت وكيف نجت من هذا المرض. نحن نرى نتائج إيجابية وجيدة". ويتدهور نظام الرعاية الصحية في العراق الذي كان يعتبر أحد أفضل الأنظمة في الشرق الأوسط.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..