news

الفوضى دبّت بين أعضاء داعش مع اقتراب الهزيمة

حث مقاتل من تنظيم داعش مُحتجز في سوريا السلطات الإيطالية يوم السبت على السماح له بالعودة لبلاده ليبدأ حياة جديدة قائلا إنه تخلى عن "الخلافة" التي أعلنها التنظيم بعد شعور متزايد بالاستياء من قادته.

وتحدث منصف المخير (22 عاما) المنحدر من أصول مغربية ونشأ في إيطاليا إلى رويترز في أول مقابلة منذ استسلامه لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة قبل شهرين.

والرجل محتجز في السجن منذ خروجه من قرية الباغوز، آخر جيب للتنظيم في شرق سوريا. وتتأهب قوات سوريا الديمقراطية لانتزاع الباغوز من التنظيم الذي بسط سيطرته في وقت من الأوقات على ثلث العراق وسوريا.

وتحدث المخير عن تزايد الفوضى بين أعضاء التنظيم مع اقتراب الهزيمة وعن نزاعات بينهم مع فرار كبار القادة من سوريا.

لكنه أوضح أن الدولة الإسلامية تخطط للمرحلة التالية، وتهرب مئات من الرجال لتؤسس خلايا نائمة عبر العراق وشرق سوريا، وأن المتشددين مصممون على الرد.

والمخير واحد من آلاف من أنحاء العالم جذبتهم وعود إقامة خلافة إسلامية تتجاوز الحدود. ووصفه مسؤولو الأمن الأكراد بأنه إيطالي، ويقول هو إنه يحمل الجنسية الإيطالية.

وقال المخير الذي يسير على عكازين بعد إصابة ساقه في القصف "أنا أتمنى أن أرجع إلى إيطاليا عند أهلي وأصدقائي".

وتقول وسائل إعلام إيطالية إن محكمة في ميلانو قضت على المخير في عام 2017 بالسجن ثمانية أعوام بتهمة نشر دعاية للدولة الإسلامية ومحاولة تجنيد إيطاليين. ونتيجة لذلك، فمن المحتمل أن يقضي العقوبة إذا عاد إلى إيطاليا.

 

(صورة توضيحيّة من دير الزور// رويترز)

 

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب